التخطي إلى المحتوى الرئيسي

المشاركات

عرض المشاركات من أغسطس, 2017

الإتحاد الأردني لشركات التأمين يصدر تقرير أولي عن أعمال التأمين للنصف الأول من عام 2017

أصدر الاتحاد الاردني لشركات التأمين تقرير أولي عن أعمال التأمين في الأردن للنصف الاول من عام 2017،  والذي أعد من دائرة الدراسات والتطوير والتدريب في الإتحاد ويضم ما يلي:
1.    ملخص عن أداء قطاع التأمين للنصف الأول من عام 2017. 2.     اجمالي الاقسـاط والتعويضـات (الأولية)  لـ (24) شركة تأمين حسب فروع  التأمين للنصف الأول من عام 2017. 3.     إجمالي الأقساط والتعويضات والربح الفني وصافي الربح (الخسارة) قبل الضريبة ومخصص ضريبة الدخل وصافي الربح بعد الضريبة  وإجمالي رأس المال المدفوع لـ (24) شركة تأمين. 4.     رسم بياني لحصص أعلى (5) شركات تأمين من حيث إجمالي الأقساط المكتتبة والتعويضات المدفوعة ورأس المال المدفوع وصافي الربح بعد الضريبة كما في 30/6/2017.
يمكنكم الإطلاع على البيانات عبر هذا  الرابط (اضغط هنا

لبنان في المرتبة 62 عالمياً من حيث أقساط التأمين لعام 2016

حلّ لبنان في المرتبة 62 بين أكبر 88 سوقاً حول العالم من حيث أقساط التأمين في العام 2016، وفق المسح السنوي عن سوق التأمين العالمية لشركة إعادة التأمين العالمية Swiss Re، كما حلّ لبنان في المرتبة السادسة بين 11 سوقاً عربية مدرجة في المسح. وجاء في المرتبة 61 عالمياً وفي المرتبة السادسة إقليمياً في مسح العام 2015. وبلغ إجمالي أقساط التأمين في لبنان 1,57 مليار دولار في العام 2016، وهو ما يمثّل نمواً إسمياً بنسبة 3,2% ونمواً حقيقياً بنسبة 4%. وشكّل إجمالي أقساط التأمين في لبنان نسبة 0,03% من أقساط التأمين العالمية، و0,3% من أقساط الأسواق الناشئة باستثناء الصين و2,9% من أقساط منطقة الشرق الأوسط وآسيا الوسطى. ووفق نتائج المسح التي وردت في النشرة الأسبوعية لمجموعة بنك بيبلوس Lebanon This Week بلغت أقساط التأمين على غير الحياة في لبنان 1,09 مليار دولار في العام 2016، مما يضعه في المرتبة 61 عالمياً وفي المرتبة السابعة عربياً. وفيما سجّلت أقساط التأمين على غير الحياة في لبنان نمواً إسمياً بلغ 2,4% ونمواً حقيقياً بلغ 3,3% في العام 2016، مثّلت إجمالي أقساط التأمين على غير الحياة نسبة 0,05% من أقساط…

لويدز تخطط للإستغناء عن 10% من موظفيها في بريطانيا

تخطط لويدز لندن وهي اقدم سوق تأمينية في العالم للإستغناء عن 10% من موظفيها وذلك في خطة تسعى لتبسيط العمليات وخفض التكاليف وذلك في رسالة كتبتها الرئيسة التنفيذية لسوق اللويدز (إنغا بيل) موجهة لأعضاء اللويدز, وقالت "نسعى للحد من تأثير ذلك من خلال فتح برنامج طوعي لإنهاء الخدمات وإعادة الهيكلة" إذ تخطط إنغا لإعتماد هيكل تنظيمي جديد في الربع الرابع من هذا العام و ستكون التخفيضات الوظيفية جزء من هذا التغيير. وقالن إنغا في الرسالة إن تكاليف التوزيع والإدارة "غير قابلة للاستدامة بالمعدلات الحالية" ويتعين على وكلاء الإدارة والسماسرة أن يتطلعوا إلى خفض التكاليف الداخلية والعمل بكفاءة أكبر" وأضافت "أن سوق التأمين يجب أن يتقلص في عامي 2017 و 2018 حيث يحتفظ المؤمنون بتخصصات قوية" يذكر أن عمليات اللويدز اصبحت تتم بشكل الكتروني بشكل كبير بحيث يتيح الإستغناء عن العنصر البشري و أدت إلى تبسيط العمليات.

الإمارات : 5 مرتكزات تعزز قطاع التأمين وتحول الشركات إلى الربحية

تتوق الشركات العاملة في قطاع التأمين في الإمارات إلى جني ثمار السياسات والإجراءات التنظيمية التي فرضتها هيئة التأمين، وخاصّة تلك التي شرعتها خلال العامين الماضي والجاري في إطار ضبط وثائق التأمين بما يضمن تحقيق تنافسية وشفافية عادلة بين جميع الشركات، وبما يخدم العميل ويحقق في النتيجة قطاعاً صلباً قادراً على توفير خدمات بمستوى عالمي رفيع والربحية للمستثمرين على حدٍ سواء. 
حصاد أول قطاف تلك الإجراءات والنظم التشريعية ظهر من خلال ارتفاع أرباح شركات التأمين ونموها خلال الربع الأول، الأمر الذي من المتوقع أن يتواصل وينعكس إيجاباً على نتائج القطاع في النصف الأول بما يضمن تحقيق الفائدة المرجوة منها في النتائج المالية السنوية لكامل عام 2017.

ستاندرد آند بورز : تراجع السعودية يقلص نمو سوق التأمين الإسلامي في الخليج

قالت وكالة ستاندرد آند بورز العالمية للتصنيفات الائتمانية، إن شركات التأمين الإسلامية التي تضم التكافل والتأمين التعاوني الإسلامي في منطقة الخليج، ما تزال تواجه تحديات على الرغم من تحسن الأرباح. وأضافت أنه بعدما وصل النمو السنوي لإجمالي أقساط التأمين خلال السنوات السابقة إلى 20 بالمائة في قطاع التأمين الإسلامي في دول الخليج، تراجع النمو بشكل كبير إلى أقل من واحد بالمئة في العام الماضي.
وأرجع التقرير السبب في تباطؤ النمو، نتيجة تباطؤ نمو أقساط التأمين في المملكة العربية السعودية، التي تمتلك أكبر سوق للتأمين الإسلامي في منطقة الخليج.

الشفافية في واقع قطاع التأمين - م. رابح بكر

نسمع ونقرأ بين الحين والاخر تعرض شركات تامين الى نكسة في السوق اما بسبب خسائرها او ضعف في ادارتها وادائها ولم نقرأ او نرى تحويل سبب ذلك الى القضاء او المحاسبة وكأن الادارات العليا لها حصانة تحميها من المساءلة التي هي من ابسط حقوق المساهمين الذين وضعو  شقاء سنينهم اسهما في محفظتها المالية ليأتي اي كان بتبخير هذا التعب بلمحة بصر بالاضافة الى ضياع حقوق مراجعي دوائر المطالبات بين التسويف والمماطة والصراخ وتبخيس الناس اشياءهم وفي نفس الوقت زيادة حجم البطالة لمن لايمتلك الواسطة من الموظفين والاكتفاء باقالة المدير او الموظف ليأتي المسؤولون في قطاع التأمين ويوجهو اصابع الاتهام الى تأمين ضد الغير محاولة منهم لتغطية بعض الاسباب لرفع سعره وتخفيض حقوق المؤمن لهم والمتضررين وتصعيب الحصول عليها في الوقت نفسه نرى سياسة توريث المناصب العليا لابناء واقارب واصدقاء اعضاء مجلس الادارة والادارات العليا وغالبيتهم لايتمتعون بخبرة او مهارات في موضوع التامين مما يجعل مصير هذه الشركات  بيد من لايمتلك الخبرة والدراية ومحاولة تلميعهم بشتى الوسائل وعلى حساب موظفين اخرين اكفاء تراهم في مواقع قيادية في بلدان اخرى