التخطي إلى المحتوى الرئيسي

المشاركات

عرض المشاركات من يوليو, 2014

المؤمن ضد أخطار الشغب والاضطرابات والأخطار السياسية ماله وما عليه في عقد التأمين

أوضحت الهيئة العامة للإشراف على التأمين إن الاستثناء يعني عدم حصول المتضرر على تعويض في حال كان ضرره ناتج عن خطر مستثنى، وتختلف استثناءات التأمين من فرع تأميني لأخر، إلا أن هنالك بعض الاستثناءات نراها تتكرر في جميع فروع التأمين وفي مختلف أنحاء العالم (وليس في سورية فقط) ومنها: الحرب الحرب الأهلية، الشغب، الإرهاب، الاضطرابات الأهلية، الإضراب، العصيان، التمرد، الثورة، التلوث النووي والإشعاعي، إضافة إلى الكوارث الطبيعية...
وجاء توضيح الهيئة لمعرفة ما على المؤمن ضد أخطار الشغب السياسي والاضطرابات وما له عندما يبرم هذا العقد التأميني الذي يعتبر جديداً كلياً في سورية، وقالت الهيئة: أن المؤمن له يستطيع إضافة أي من هذه الأخطار إلى تغطيات الوثيقة مقابل إصدار ملحق تأمين بقسط إضافي.
ونظراً لأهمية الاستثناء المتعلق بخطر الاضطرابات والإرهاب والعنف السياسي، خاصة في المرحلة الحالية مما يمر به عالمنا العربي، سوف نستعرض تفاصيل وبنود ملحق تغطية الاضطرابات والشغب، وكذلك تغطيات وثيقة تأمين جميع أخطار العنف السياسي وفقاً لما هو معمول به عالمياً.

«موديز»: التغييرات التنظيمية ستعزّز سوق التأمين في الخليج وصناعة التأمين في الخليج تضاعفت ثلاث مرات

أكد تقرير جديد صادر عن وكالة «موديز» للتصنيف الائتماني أن دول مجلس التعاون الخليجي قد بدأت بتطبيق المعايير التنظيمية التي من شأنها تعزيز الشكل التنظيمي لسوق التأمين في المنطقة والمساعدة في استقرار السوق وزيادة الشفافية.
وقالت الوكالة في تقريرها الذي حمل عنوان «تطور المشهد التنظيمي للتأمين في الخليج إيجابي بالنسبة لجودة الإئتمان» ان المعايير ستساهم في تعزيز عدة عوامل ائتمانية على غرار رأس المال من خلال تطبيق معايير رأس المال القائم على أساس المخاطر من أجل ضمان أن رأس المال أكثر ارتباطاً بالمخاطر المتخذة، وجودة الأصول والديون من خلال الحد من التركيز على الأصول وتعزيز معايير التقييم.

مقابلة مع السيد خالد أبو نحل، رئيس مجلس إدارة معهد التأمين العربي - الأردن

معهد التأمين العربي كان مثل الحلمالذي تحقق بالنسبة لصناعة التأمين في العالم العربي" السيد خالد أبو نحل، رئيس مجلس إدارة معهد التأمين العربي - الأردن.
لماذا تأسس معهد التأمين العربي؟ "إن فكرة تأسيس معهد التأمين العربي أصبح الآن حقيقة بعد أن كان حلم لدى صناعة التأمين في العالم العربي.  تم إنشاء هذا المعهد المتخصص وبمؤهلات جيدة جداً  لتقديم التدريب اللازم لتمكين موظفينا في صناعة التأمين من تلبية إحتياجات ومتطلبات أسواق التأمين، إعادة التأمين ووسطاءالتأمين سواء من النواحي الفنية والإدارية أو متطلبات أخرى ذات صلة بصناعة التأمين. تم إنشاء معهد التأمين العربي تحت مظلة الإتحاد العام العربي للتأمين، الذي يضم أكثر من 380 شركة تأمين، بهدف أن تتوسع خدمات المعهد وتنتشر في مواقع مختلفة لتقديم المواد والدورات التدريبية من قبل مدربين مؤهلين جيدًا، حيث يتم إعداد وتصميم  المواد و الدورات التدريبية بإشراف اشخاص لديهم المؤهلات والخبرة الأكاديمية والعملية في مجال التأمين".

سويس ري : الإمارات الأولى عربياً في قائمة الأسواق الناشئة في معدل كثافة وإختراق التأمين

أظهر التقرير السنوي لشركة “سويس ري” السويسرية لإعادة التأمين، أن الإمارات حلت الأولى عربياً، ضمن قائمة الأسواق الناشئة في معدل كثافة واختراق التأمين. وبحسب صحيفة “الإمارات اليوم”، لفت التقرير إلى أن متوسط حصة الفرد في الدولة من أقساط قطاع التأمين بلغ نحو 3200 درهم. وأفادت الشركة في تقريرها عن أداء سوق التأمين العالمية، أن أقساط التأمين في السوق الإماراتية نمت بنسبة بلغت نحو 11.2% خلال 2013، لتصل إلى نحو 29 مليار درهم، مشيرة إلى النمو المستمر في قطاع التأمينات العامة محلياً. ويلعب قطاع التأمين الصحي دوراً رئيساً في دفع أقساط الصناعة ونموها عموماً خلال الأعوام الأخيرة، في حين تعتزم دبي تطبيق نظام التأمين الصحي الإلزامي خلال العام الحالي.

شركات التأمين الإسلامية في موريتانيا هل تزكي أموالها في رمضان؟ د.محمد الأمين ولد عالي

هل تتوب شركات التأمين الإسلامية في بلادنا فتدفع الزكاة الواجبة عليها خاصة في هذه الأيام والليالي المباركة التي تضاعف فيها الأعمال الصالحة ، وإن الله تعالى يمهل ولايهمل. إن من أهم الضوابط الشرعية لعمل تلك المؤسسات المالية الإسلامية هو وجوب إخراج زكاة الأموال التأمينية وخاصة من صندوق المساهمين ، وإذا لم تخرج شركة التأمين الإسلامية الزكاة من أموالها التأمينية على حسب التفصيل الوارد في قرارات الهيئات الشرعية في المؤسسات التأمينية الإسلامية فلايجوز التعامل معها، لأنها أخلت بركن من أركان الإسلام وفريضة عظيمة من فرائضه. ولوجوب توضيح الحكم الشرعي لدفع زكاة الأموال التأمينية ، نقسم الكلام فيه إلى قسمين اثنين هما:

مصباح كمال : الجامعات واحتياجات سوق العمل : حالة التأمين – حوار مع د. محمد الربيعي*

دأب أ. د. محمد الربيعي على الكتابة في قضايا التعليم الجامعي في العراق.  وهو في مقالته هذه يتابع قضية ربط التعليم الجامعي بحاجات سوق العمل في ظل التحولات التي تشهدها الاقتصادات الحديثة ومن بينها الاقتصاد العراقي.  واقتبس هنا ما يعنيني من الملاحظة التي أقدمها أدناه، وأعني ما ذُكر عن التأمين: “إذا ما استندنا على نتائج ندوة المنظمة العربية للتنمية الإدارية المنعقدة بالقاهرة في شباط 2006 نرى إن الوظائف الأكثر طلبا في المستقبل هي وظائف مقدمي الخدمات الطبية ومساعدي الخدمات والعناية الطبية ومهندسي الحاسوب وأمن المعلومات والشبكات والتطبيقات، وموظفي البورصات والاستشارات المالية والتأمين، وموظفي وعمال المرافق العامة والخدمات الإدارية وقطاع الفندقة والسياحة والاستجمام والوجبات السريعة وأخصائيي خدمات التعليم.  فهل تعطي جامعاتنا أهمية رئيسية لتدريب هذه المهارات أو أنها لا زالت تؤكد على العلوم الأساسية من فيزياء وكيمياء ونبات وحيوان وفلك، وعلوم اجتماعية وتاريخية وجغرافية وأدبية وفلسفية.”[1]

كتابان للأستاذ مصباح كمال يصدران بنسخة إلكترونية متاحة للجميع

زودنا الأستاذ مصباح كمال مشكوراً بنسخة من كتابين له كانت قد نشرتهماشركة التأمين الوطنية العراقية وكتب في رسالته إلى قراء الموقع " أمل أن تجدوا في هذه المواد ما يعين على مناقشة قضايا التأمين العراقي في مراحلها المختلفة"
بدورنا نشكر الأستاذ مصباح كمال على مساهماته التي تغني مكتبة التأمين العربية ، وارفق لكم نسخة من الكتابين راجياً لكم المتعة والإستفادة :
قانون تنظيم أعمال التأمين العراقي لسنة 2005: تقييم ودراسات نقدية  - الطبعة الإلكترونية (رابط) أوراق في تاريخ التأمين في العراق: نظرات انتقائية(الطبعة الإلكترونية 2014          (رابط )