التخطي إلى المحتوى الرئيسي

إستثمارات شركات التأمين العربية : ما لها وما عليها – بقلم / زياد الدباس

خلال طفرة أسواق المال في المنطقة، خصوصاً سوقي الإمارات، والتي ساهمت بارتفاع المكاسب التي حققها المستثمرون والمضاربون خلال الفترة (2005 - 2008)، لوحظ تفرغ عدد مهم من مديري شركات التأمين إلى إدارة المحافظ الاستثمارية التي تملكها هذه الشركات من خلال ضخ سيولة كبيرة في أسواق المال، وابتعادهم عن متابعة الأعمال الأساسية لهذه الشركات وتطويرها في ظل الأرباح القياسية التي حققتها هذه الشركات من استثماراتها في مقابل محدودية إيراداتها من أعمالها التأمينية.

وتنقص نسبـــة مهمــة من مديري شركات التأمين الخبرة الاستثمارية فركــزوا على أسهم المضاربة خلال طفرة السوق من دون الالتفات إلى أخطارها ومن دون التركيز على أسهم الشركات الواعدة التي تتميز بمؤشـرات نمو ومؤشرات ربحية قوية، علماً أن نسبة مهمة من شركات المضاربة كانت تتداول خلال تلك الفترة بأضعاف قيمتها العادلة نتيجة عدم التفات المضاربين إلى الأساسيات الاقتصادية وأساسيات الشركات باعتبار ان استثماراتهم في أسواق المال قصيرة الأجل.


وهذا ألحق بهذه الشركات خسائر فادحة عندما تعرضت الأسواق المالية لموجات قوية من التراجع والتصحيح نتيجة التداعيات السلبية للأزمة المالية العالمية وما تبعها من أزمات أدت إلى تراجع حقوق مساهمي هذه الشركات وتراجع كبير في أسعارها السوقية وانخفاض كبير في توزيعاتها النقدية السنوية نتيجة انخفاض أرباحها وتراجع مؤشرات سيولتها وملاءتها المالية. وأثر انخفاض كفاءة توزيع استثمارات هذه الشركات في الأدوات الاستثمارية المختلفة فركز معظم شركات التأمين على قطاع الأسهم من دون مراعاة العائدات والأخطار الناتجة من هذا التركيز.

وهنا لا بد من الإشارة إلى أن شركات تأمين قليلة تمتلك فرقاً متخصصة تتولى إدارة محافظها الاستثمارية بينما تتولى بعض المصارف المحلية إدارة محافظ شركات التأمين التي تساهم فيها أو تملك حصة في رأس مالها. كذلك أسست مجالس إدارة بعض الشركات لجان استثمار تابعة لها تنفذ تعليماتها وتلتزم السياسات التي تحددها والخاصة بالاستثمار وإدارة الأخطار بالتوافق مع مستويات تقبل الأخطار التي حددتها المجالس التي تابعت القرارات التي تتخذها اللجان.

وأعطت مجالس الإدارة إلى اللجان التعليمات بالبيع أو الشراء استناداً إلى أي تطورات اقتصادية أو مالية أو استثمارية سواء كانت محلية أو إقليمية أو عالمية. ويتعاقد بعض شركات التأمين الإقليمية مع شركات متخصصة لإدارة الأصول تكون لديها خبرة تراكمية وسجلاً حافلاً بالأداء وقدرة على الاختيار المناسب للأدوات والأصول والآجال المناسبة.

وأدى نقص الخبرات الاستثمارية في بعض شركات التأمين المحلية إلى تركيز استثماراتها في قطاع محدد من دون الأخذ في الاعتبار أخطار هذا التركيز، علماً أن الأدوات الاستثمارية تنوعت في شكل كبير، فيما تعتمد كفاءة إدارة المحافظ على التوزيع الجغرافي والفني لمكوناتها مع الأخذ في الاعتبار تحقيق عائد مناسب بأقل أخطار ممكنة وسيولة مقبولة. ولفت اعتماد بعض الشركات على القروض المصرفية للاستثمار مع تجاهل أخطار الاستثمار المختلفة اعتماداً على القروض.

ووضعت هيئات الرقابة على التأمين ومن اجل الحفاظ على حقوق مساهمي شركات التأمين وحملة الوثائق في ظل ارتفاع أخطار الاستثمار في أسواق المال التي تستحوذ نسبة مهمة من استثمارات بعض الشركات، قيوداً وأنظمة وقوانين لضبط استثمارات شركات التأمين وفي مقدمها توزيع الأصول وتخصيصها مع تحديد حد أقصى للأموال الموظفة في القطاعات الاستثمارية المختلفة، وتحديد الأسواق التي تتوافر فيها فرص استثمارية مناسبة، وتحديد القطاعات وأسهم الشركات المناسبة للاستثمار، وعدم الاعتماد المفرط على نوع واحد من الأصول من اجل خفض الأخطار، إضافة إلى إلزام شركات التأمين بالاحتفاظ بحد أدنى من الاحتياطات النقدية يتناسب مع إجمالي الأموال المستثمرة وحجم رأس المال.

يُذكر أن تنوع استثمارات هذه الشركات يسمح لها بالاستجابة بكفاءة للظروف الاقتصادية المتغيرة، خصوصاً في الأسواق المالية والعقارات أو الأزمات المختلفة. ويُعنى التركيز على ملاءة عناصر المحفظة والملاءة بدرجة جودة وسلامة الأصول وقدرتها على الوفاء بالتزاماتها في الأوقات المحددة.

وبلغت استثمارات شركات التأمين الوطنية والأجنبية في الإمارات عام 2012، مثلاً، نحو 30 بليون درهم (8.17 بليون دولار) تشكل نسبة مهمة من إجمالي أصولها منها 3.19 بليون درهم استثمارات الشركات الوطنية والبقية للشركات الأجنبية موزعة على الأسهم والسندات بنسبة 48 في المئة وعلى الودائع بنسبة 32 في المئة وعلى الأراضي والعقارات بنسبة 19 في المئة.
وتتغير هذه النسب الإجمالية من شركة إلى أخرى إذ أضافت بعض الشركات أدوات استثمار أخرى منها، مثلاً، صناديق الاستثمار والأدوات المتوسطة الأجل وسندات الخزينة والسندات ذات الفائدة المتغيرة. وتُعتبَر استثمارات شركات التأمين في الأسواق المحلية استثماراً مؤسسياً طويل الأجل على رغم تركيز مديري بعض شركات التأمين على المضاربة بغض النظر عن أخطارها.

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

عشرون كتاب في مجال إدارة الأخطار - تحميل مجاني

مرفق قائمة بعشرين كتاب تعالج موضوع إدارة الأخطار, يمكن الإطلاع وتحميل هذه الكتب بدون تسجيل وبمجرد الضغط على الرابط, يرجى ممن يرغب بنشر أي كتاب أو رسالة ماجستير او دكتوراه خاصة به مراسلتي على بريدي الإلكتروني.
كتاب إدارة الأخطار – الجزء الأول – أ. د سامي نجيب – (رابط) كتاب إدارة الأخطار – الجزء الثاني – أ. د سامي نجيب (رابط) كتاب إدارة الخطر – إعداد حسين العجمي, نادر المنديل , يوسف درويش -  (رابط) كتاب إدارة الخطر والتأمين – د. ممدوح حمزة احمد , د. ناهد عبدالحميد -  (رابط) كتاب إدارة الخطر والتأمين التجاري والإجتماعي – د. محمد وحيد عبدالباري - (رابط) كتاب إدارة المخاطر المالية – د. خالد وهيب الراوي - (رابط) كتاب إدارة المخاطر في البورصات – د. عصام عبدالغني - (رابط) كتاب إدارة المخاطر المالية في الشركات المساهمة المصري – إعداد محمد علي محمد علي - (رابط) كتاب إدارة المخاطر وإستراتيجة التأمين في ظل تكنولوجيا المعلومات – د. كاسر نصر المنصور - (رابط) كتاب إدارة مخاطر مرحلة التشييد لمشاريع التشييد في سوريا – م. منى حمادة, د. محمد نايفة, د. عمر عامودي - (رابط) كتاب إدارة مخاطر التأمين التعاوني الإسلامي …

ماذا تعرف عن شهادة إدارة المخاطر المهنية الإحترافية RMP-PMI - بقلم أحمد الحريري

مقدمة تعريفية عن (معهد إدارة المشاريع PMI) الذي يقدم شهادة إدارة المخاطر الإحترافية معهد إدارة المشاريع PMI هو مؤسسة أمريكية رائدة تعنى بإدارة المشاريع وبتقديم معايير لإدارة المشاريع عالمياً وهي مؤسسة غير ربحية تأسست في عام 1969 لديها أكثر من 2.9 مليون عضو حول العالم, عدد من انضم للمعهد في عام 2012 لوحده بلغ 148,948 عضو.في عام 1984 أصدرالمعهد أول شهاداته وهي شهادة إدارة المشاريع الإحترافية PMP ونالت شهرة غير عادية و مع الوقت أصدر شهادات اخرى أخذت مكانة مميزة في سوق العمل حول العالم وهي كالتالي : 1.شهادة إدارة المشاريع الإحترافية  (PMP)® 2.شهادة زمالة في إدارة المشاريع    (CAPM)® 3.برنامج الإدارة الإحترافية       (PgMP)® 4.شهادة مهنية في إدارة المحافظ    PfMP 5.شهادة ممارس                  (PMI-ACP)® 6.شهادة محترف في إدارة المخاطر  (PMI-RMP)® 7.شهادة مهنية في جدولة المشاريع  (PMI-SP)®

أكثر من 500 كتاب في مجال التأمين وإعادة التأمين متوفرة مجاناً

خلال السنوات الماضية وبمساعدة الكثير من العاملين في حقل التأمين وخاصة الأستاذ حسين السيد (مدير العلاقات الخارجية في مصر للتأمين) ، استطعت جمع عدد كبير من الكتب الخاصة بمجال التأمين ، و بهدف تقديم  الفائدة لجميع من يرغب وخاصة من طلاب الماجستير والدكتوراه ، اقدم إليكم هذا الرابط والذي يحوي أكثر من 500 كتاب في مجال التأمين وإعادة التأمين وإدارة الأخطار، اضعها بين أيديكم  على هذا الرابط (هنا) علماً ان هذه الكتب باللغة العربية ، هذا و سيتم إدراج موضوع منفصل للكتب المطبوعة باللغة الإنكليزية في وقت لاحق.