إذا كنت ترغب بنشر مقالاتك الخاصة بالتأمين أو إدارة الأخطار على موقع التأمين للعرب يرجى إرسالها على hariri543@gmail.com

الثلاثاء، 30 ديسمبر 2014

شركات التأمين الدنماركية : طفرة في سرقات تكنولوجيا المعلومات

في غضون عام واحد فقط وصل تعداد الدنماركيين الذين وقعوا ضحايا لما يسمى بسرقة الهوية إلى ثلاثة أضعاف ما كان عليه. هذا ما يتضح من الاستطلاع الهاتفي الجديد الذي أجراه قسم الأخبار في قناة دنماركس راديو بين ثمانية من أكبر شركات التأمين في البلاد.
ففي حين وصل عدد حالات سرقة الهوية في شركات التأمين في عام 2013 إلى 116، ارتفع في عام 2014 إلى 306.


ويقوم المواطنون في البداية بالإبلاغ عن حادثة سرقة الهوية إلى الشرطة المحلية ويقر مفتش الشرطة في الدائرة الشرطية لمنطقة شمال شيللاند ومدير المشروع المعني بمكافحة جرائم القرصنة الإلكترونية في الدائرة "جون سولفستين جونسون" بالتطور الحاصل.
- نحن لا نملك أية إحصائيات، ولكن لدينا شعور بأن هناك زيادة ملحوظة، كما يقول.

تستخدم للتجارة عبر الإنترنت
وتلحظ الشرطة أن سرقة الهوية تستخدم في أغلب الأحيان كوسيلة لتحقيق مكاسب مالية للمجرمين.
ويحدث ذلك بين جملة أمور من خلال إستخدام المجرمين للمعلومات الائتمانية للتسوق عبر الإنترنت. ولكن يمكن أن يتعلق الأمر أيضا بالتجارة على الانترنت، حيث لا توجد حاجة للمعلومات الائتمانية، يقول "جون سولفستين جونسون".
- نحن أيضا نرى ذلك عند التسوق عبر الإنترنت، حيث يتم الدفع بالفواتير. ويقوم الجاني بإلتقاط السلعة في مكتب البريد قبل أن تصل إلى الشخص المتضرر، كما يقول.

وعلى الرغم من أن المشكلة في ازدياد، إلا أن هناك قضايا قليلة يتم حلها.