إذا كنت ترغب بنشر مقالاتك الخاصة بالتأمين أو إدارة الأخطار على موقع التأمين للعرب يرجى إرسالها على hariri543@gmail.com

الثلاثاء، 5 فبراير 2013

المواطن العربي بين نظام التأمين الصحي الأمريكي و نظام التأمين الصحي الأوروبي - فهد عامر الأحمدي

 كان سائح أمريكي عجوز يقضي إجازته في الريفيرا الفرنسية فرأى شابا فرنسيا يستلقي على الشاطئ باسترخاء.. لم يعجبه كسل الشاب فقرر تلقينه درساً في العصامية والاجتهاد فنزع قبعة الفرنسي - التي يغطي بها وجهه عن الشمس - وقال له: أنت في مقتبل العمر ويفترض بك العمل بجهد وإصرار كي تضمن لنفسك تقاعدا جيدا وتأمينا صحيا كافيا وحين تصبح عجوزا مثلي يمكنك الحضور للشاطئ وقضاء اجازتك في الريفيرا.. فما كان من الشاب الفرنسي إلا أن غطى وجهة بالقبعة مجددا وقال بكل برود: ولماذا أنتظر حتى أصبح عجوزا مثلك؛ فأنا أفعل ذلك الآن!!
هذه النكتة ابتكرتها بعد مشاهدتي فيلما وثائقيا بعنوان سايكو Sicko أنصح كل من يعمل في المجال الطبي بمشاهدته.. وهو للمخرج الأمريكي مايكل مور الذي فضح نوايا أمريكا الحقيقية من غزو العراق وأفغانستان في فيلم سابق (أنصحكم أيضا بمشاهدته على اليوتيوب بعنوان Fahrenheit 911 Full Movie..
وفي حين شاهدت فيلم فهرنهايت فور ظهوره، لم أهتم بمشاهدة فيلم (سايكو) اعتقادا مني أنه يناقش شأنا أمريكيا بحتا ينتقد شركات التأمين والنظام الصحي في أمريكا..
فأمريكا تعد متخلفة - مقارنة بفرنسا وكندا وكوبا وكافة الدول الأوربية - فيما يخص الرعاية الصحية.. صحيح أنها مهد الصناعات الدوائية والأبحاث الطبية ولكنها لا تملك نظام رعاية صحي يشمل المحتاجين وغير القادرين على دفع أقساط التأمين. فهناك 50 مليون أمريكي لا يملكون تأمينا طبيا في حين يتعرض بقية الشعب لمماطلات وتهرب شركات التأمين.


وفي فيلم سايكو يلتقي مور بمواطنين تعرضوا لحالات طارئة (مثل كسر الركبة وقطع الأصابع وانهيار الرئتين) ومع هذا لم يتلقوا عناية طبية لعدم امتلاكهم تأمينا مسبقا.. كما يستعرض حالات حرجة لمرضى (يملكون تأمينا طبيا) ولكنهم يتعرضون لخداع ومماطلات شركات التأمين - التي تكافئ موظفيها كلما وجدوا حجة لرفض دفع تكاليف العلاج!!
وفي المقابل، يقارن مور حال المواطن الأمريكي بمواطنين آخرين يحظون برعاية مجانية تقدمها حكوماتهم - الأمر الذي دفع بعض المرضى الأمريكيين للتسلل الى كندا وأمريكا الجنوبية طلبا للعلاج المجاني.. كما ينتقل إلى إنجلترا وفرنسا ليكشف تمتع الناس هناك - ليس فقط بخدمات طبية مجانية - بل وبرعاية منزلية ومصاريف تعويضية وإجازات مدفوعة الراتب.
وفي أحد مقاهي باريس يلتقي بمواطنين أمريكيين يعيشون متطفلين على نظام الرعاية الفرنسي - ويصاب بالدهشة من سخاء الحكومة الفرنسية مع مواطنيها لدرجة أنها تمنح الوالد إجازة أمومة، وتوفر للأم خادمة تعفيها من شؤون المنزل..
ومن الاعترافات المؤثرة التي أخبرته بها إحدى الشابات الأمريكيات في المقهى الباريسي: "أنا أشعر بالذنب لأنني أعيش في فرنسا مستمتعة بكل هذه الخدمات المجانية في حين جاهد والداي طوال حياتهم للحصول عليها.. واليوم وصلا إلى سن الشيخوخة ولم يحصلا عليها بعد"!!
وبسخريته المعهودة يبحث مور عن (المكان الوحيد) الذي يقدم خدمات صحية مجانية في أمريكا فيكتشف أنه معسكر جوانتانامو حيث يوجد طبيب لكل أربعة معتقلين (وهو معدل أكثر من رائع).. وهكذا يتصل بالمرضى الذين التقاهم سابقا ويعرض عليهم الذهاب لمعسكر جوانتانامو لتلقي علاج مجاني هناك.. وحين يصلون عن طريق البحر يعجزون عن دخول المعسكر فيحول مسار القارب الى كوبا عدو أمريكا التقليدي.. وفي كوبا يذهب بمرضاه لأحد المستشفيات العامة حيث يتم استقبالهم بطريقة عادية مثل أي مواطن كوبي.. وهناك لا يكتشفون فقط إمكانية شفائهم بإجراءات بسيطة؛ بل وأن شركات التأمين في أمريكا كانت تبيعهم أدوية وعلاجات وخدمات لا يحتاجونها!!
ومن خلال هذا الفيلم (Sicko) ندرك أن هناك نوعين من الرعاية الصحية يمكن أن تتبناه أي دولة في العالم:
الأول مدفوع الثمن ومتروك لتقدير شركات التأمين (كالنظام الأمريكي).
والثاني مجاني ويخضع لرعاية الدولة وتعاضد المجتمع (ويمثلها النظام الفرنسي والكندي والكوبي)..
- والسؤال الذي يهمنا هو : إلى أي النظامين ننتمي نحن في السعودية؟
.. بصراحة؛
أخشى أننا نقف في منتصف الطريق بين تلاعب شركات التأمين، وتردي المستشفيات الحكومية..
وما أتمناه مستقبلا أن لا نترك نظام الرعاية الصحية كاملا لشركات التأمين، وفي نفس الوقت الارتفاع لمستوى الرعاية الشاملة في فرنسا وكندا وكوبا!
وأنصح جميع العاملين في المجال الصحي بمشاهدة الفيلم/ وما أظنه مجهولا لمعالي الوزير!