التخطي إلى المحتوى الرئيسي

هل الخسائر الناتجة عن توقف العمل بسبب كورونا مغطاة بالتأمين ؟ احمد الحريري


في الفترة الأخيرة و نتيجة لأزمة كورونا ظهر سيل من الأسئلة المتعلقة بتعويض الخسائر الناتجة عن توقف العمل و عن إذا ما كان التأمين يغطي هذه الخسائر و سأحاول في هذه المقالة الإجابة بإستخدام اسلوب السؤال والجواب لتبسيط الأمر على غير العاملين في قطاع التأمين وارجو ان اوفق بذلك.





هل الخسائر الناتجة عن توقف العمل مغطى بالتأمين ؟
نعم يوجد نوع من التأمينات يسمى (تأمين توقف العمل  Business Interruption insurance  ) و يغطي هذا النوع الخسائر التبعية المالية الناتجة عن توقف الأعمال بسبب ضرر مادي, إذا لاحظ أنه يشترط وقوع ضرر مادي كشرط لتغطية الخسائر المالية الناتجة عن توقف العمل.
مثال : إن تعرض فندق لحريق فإن هذا يعني توقف الفندق عن العمل حتى إتمام عملية الترميم والصيانة و بالتالي فقدان الفندق للدخل طوال فترة الترميم والصيانة.
فالضرر المادي للأثاث و مبنى الفندق و الممتلكات الأخرى الناتجة عن الحريق تغطى بوثيقة تغطي الأضرار المادية (وثيقة جميع أخطار الممتلكات)
أما الضرر التبعي المالي (توقف الدخل) والناتج عن الضرر المادي (الحريق) يتم تغطيته بوثيقة تأمين توقف العمل.

هل من الضروري وقوع ضرر مادي ليتم تغطية توقف العمل ؟
نعم "شرط الخسارة المادية   Material Damage warranty  "  هي شرط أساسي للتعويض, بالتالي وقوع خسارة مادية مباشرة أو تلف لممتلكات المؤمن له ليتم تعويضعه عن توقف الأعمال.
لكن لا ينطبق اشتراط الضرر المادي على بعض الأخطار مثل الأمراض المعدية والأوبئة حيث انها غير مرتبطة بوقوع أضرار مادية يمكن تأمينها ومن البديهي أن أكتشاف مرض معد في فندق كاف لإغلاقه و بالتالي توقفه عن العمل و توقف إيراداته.

هل توقف الأعمال بسبب كورونا بشكل خاص مغطى بهذه الوثيقة ؟
هذا سؤال معقد لا يمكن الإجابة عليه ببساطة , ومن المتوقع ان شركات التأمين سترفض المطالبات الخاصة بتوقف العمل الناتجة عن كورونا بشكل مبدئي, و ستكون الكلمة النهائية للمحاكم لتحديد إذا ما كان توقف العمل بسبب كورونا مغطى ام لا و ربما مثل هكذا قضايا ستحتاج الدفوع فيها إلى إثباتات علمية يقدمها المؤمن له و مهارة في إيجاد الثغرات و التناقض في الصياغات اللغوية للبوليصة.

و اعتقد ان المؤمن لهم سيستخدمون دفوع مختلفة أمام المحاكم لتغطية الضرر المالي الناتج عن توقف العمل بسب كورونا منها:

توفر تأمين توقف العمل و توفر ملحق خاص لتغطية العدوى والفايروسات والأوبئة.
أن البوليصة لا تستبعد التغطية على وباء فايروسي
 ان البوليصة لا تشترط الضرر المادي في حالة الأمراض المعدية.
ان الفايروس هو ضرر مادي.
ان البوليصة تقدم تغطية لأي أغلاق بأمر السلطات المدنية بغض النظر عن السبب.
أنه لم يتم استبعاد كورونا كخطر مسمى في الوثيقة.
ان وجود كورونا على الأسطح هو ضرر مادي.
أن البوليصة لا تستثني الجوائح و الفايروس تصنيفه جائحة لدى منظمة الصحة.

لا شك أن كورونا ستضطر شركات التأمين لإعادة مراجعة النصوص الخاصة بالفايروسات والتغطية والإستثناءات الخاصة به إذ ان المؤمن لهم سيعتمدن على لغة صياغة البوليصة نفسها لإيجاد ثغرة يتمكنون من خلالها من إيجاد تغطية, و سيكون التأمين ما بعد كورونا ليس كما قبله.






تعليقات

  1. ان وثائق جميع اخطار الممتلكات تعتمد تعويض فقد الربح او توقف العمل نتيجة لحدوث خطر او حادث يتم تغطيته في القسم الاول من الوثيقة الاضرار المادية والتي لا تعتبر الفايروسات او الاوباء جزء متصل او يتماشى مع طبيعة الاخطار التي تواجهها الوثيقة حتي ولو اعتمد المومن لهم علي ثغرات الوثائق.
    كلام جميل وتحليل راقي جدا وشكرا علي المعلومات المهمة .

    الواثق عروة ادريس
    شركة اعادة التامين الوطنية
    السودان

    ردحذف
  2. غير معرفمارس 26, 2020

    تعقيبا على ذلك بدأنا بوضع استثناء اي اعلان جائحة من التغطية بشكل عام ووضع مواد خاصة بكورونا بشكل خاص ليكون صريح انها غير مغطاه بكل بوالص التوقف عن العمل.

    ردحذف
  3. الا يعتبر الوباء خطر العام، الذيFundamental Risk ولا يغطى ؟!

    ردحذف
  4. يمكن تغطيته ومعاملته معاملة الخطر المادي المحسوس ما دامت النتيجة واحدة في كليهما وهي توقف العمل، فلا فرق إذن، وممكن يكون ذلك في وثيقة خاصة ومحددة .

    ردحذف

إرسال تعليق

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

ماذا تعرف عن شهادة إدارة المخاطر المهنية الإحترافية RMP-PMI - بقلم أحمد الحريري

مقدمة تعريفية عن (معهد إدارة المشاريع PMI) الذي يقدم شهادة إدارة المخاطر الإحترافية معهد إدارة المشاريع PMI هو مؤسسة أمريكية رائدة تعنى بإدارة المشاريع وبتقديم معايير لإدارة المشاريع عالمياً وهي مؤسسة غير ربحية تأسست في عام 1969 لديها أكثر من 2.9 مليون عضو حول العالم, عدد من انضم للمعهد في عام 2012 لوحده بلغ 148,948 عضو.في عام 1984 أصدرالمعهد أول شهاداته وهي شهادة إدارة المشاريع الإحترافية PMP ونالت شهرة غير عادية و مع الوقت أصدر شهادات اخرى أخذت مكانة مميزة في سوق العمل حول العالم وهي كالتالي : 1.شهادة إدارة المشاريع الإحترافية  (PMP)® 2.شهادة زمالة في إدارة المشاريع    (CAPM)® 3.برنامج الإدارة الإحترافية       (PgMP)® 4.شهادة مهنية في إدارة المحافظ    PfMP 5.شهادة ممارس                  (PMI-ACP)® 6.شهادة محترف في إدارة المخاطر  (PMI-RMP)® 7.شهادة مهنية في جدولة المشاريع  (PMI-SP)®

عشرون كتاب في مجال إدارة الأخطار - تحميل مجاني

مرفق قائمة بعشرين كتاب تعالج موضوع إدارة الأخطار, يمكن الإطلاع وتحميل هذه الكتب بدون تسجيل وبمجرد الضغط على الرابط, يرجى ممن يرغب بنشر أي كتاب أو رسالة ماجستير او دكتوراه خاصة به مراسلتي على بريدي الإلكتروني.
كتاب إدارة الأخطار – الجزء الأول – أ. د سامي نجيب – (رابط) كتاب إدارة الأخطار – الجزء الثاني – أ. د سامي نجيب (رابط) كتاب إدارة الخطر – إعداد حسين العجمي, نادر المنديل , يوسف درويش -  (رابط) كتاب إدارة الخطر والتأمين – د. ممدوح حمزة احمد , د. ناهد عبدالحميد -  (رابط) كتاب إدارة الخطر والتأمين التجاري والإجتماعي – د. محمد وحيد عبدالباري - (رابط) كتاب إدارة المخاطر المالية – د. خالد وهيب الراوي - (رابط) كتاب إدارة المخاطر في البورصات – د. عصام عبدالغني - (رابط) كتاب إدارة المخاطر المالية في الشركات المساهمة المصري – إعداد محمد علي محمد علي - (رابط) كتاب إدارة المخاطر وإستراتيجة التأمين في ظل تكنولوجيا المعلومات – د. كاسر نصر المنصور - (رابط) كتاب إدارة مخاطر مرحلة التشييد لمشاريع التشييد في سوريا – م. منى حمادة, د. محمد نايفة, د. عمر عامودي - (رابط) كتاب إدارة مخاطر التأمين التعاوني الإسلامي …

أكثر من 500 كتاب في مجال التأمين وإعادة التأمين متوفرة مجاناً

خلال السنوات الماضية وبمساعدة الكثير من العاملين في حقل التأمين وخاصة الأستاذ حسين السيد (مدير العلاقات الخارجية في مصر للتأمين) ، استطعت جمع عدد كبير من الكتب الخاصة بمجال التأمين ، و بهدف تقديم  الفائدة لجميع من يرغب وخاصة من طلاب الماجستير والدكتوراه ، اقدم إليكم هذا الرابط والذي يحوي أكثر من 500 كتاب في مجال التأمين وإعادة التأمين وإدارة الأخطار، اضعها بين أيديكم  على هذا الرابط (هنا) علماً ان هذه الكتب باللغة العربية ، هذا و سيتم إدراج موضوع منفصل للكتب المطبوعة باللغة الإنكليزية في وقت لاحق.