التخطي إلى المحتوى الرئيسي

تأمين ( نص شامل الى متى )؟؟ - بقلم / م. رابح بكر

من العيب ان يستعمل رجل التأمين هذا المصطلح الذي اخترعه وكلاء الصدفة لشركات التأمين الذين كان بعضهم بائع طوابع او مؤجر طفايات على باب دائرة الترخيص ودخلو على هذا القطاع وشوّهوه وجلّ همهم  الكسب السريع بشتى الطرق وفرضو مايشاؤون على شركاتهم لوجود مصالح خاصة بينهم  وبين بعض الادارات ومنهم من يجادلك بالتأمين فيذكرك بالاية الكريمة (واذا خاطبهم الجاهلون قالو سلاما) اي سلمنا منهم ومن جهلهم حيث ان التسمية الحقيقية التأمينية لهذا النوع هي ( الخسارة الكلية ) ومعناها لاتعترف الشركة بحادث المركبة الا اذا ادى الى هلاكها  كليا وتعويض قيمة المركبة  التي يجب ان تساوي قيمتها السوقية وهذا النوع موجود فعليا في علم التأمين 


ولكن ما يحدث في سوق التأمين الاردني وفي مناطق الترخيص وامام انظار اتحاد شركات التامين وادارة التامين في الوزارة مهزلة حقيقية تشترك بها الشركات ووكلائها لانه التفاف واضح وصريح على تأمين ضد الغير الذي هو سبب خسارة الشركات حسب ادعائهم للضغط على الحكومة لرفع سعره بحجة تعويمه ونص الشامل بوضعه الحالي هو ضد الغير يضاف اليه مبلغ تأمين وهمي وأقساط تفرضها الشركة على العميل ليس لها علاقة بقيمة المركبة وان صادف تساويه معها دون النظر الى سنة صنع ونوع المركبة وبمبلغ اعفاء للحادث لايقل عن 500 دينار مما يزيد من حصة الشركات من التأمين الالزامي الذي اثبت زيف ادعاءهم  بخساراته لتغطية الاسباب الحقيقية ومنها رواتب الادارات العليا التي فاقت الخيال في بعضها وتمثل حصة الاسد منها وانحصارها بخمسة موظفين بحده الاعلى متمنيا من الحكومة عدم الانصياع لمطالبات اتحاد  التأمين الساكت عن مهزلة تأمين ( نص الشامل ) ومن يبيعه وغالبيتهم صبية وزعران يعملون لصالح وكلاء معروفون بالاسم لادارة التأمين التي تغمض عينها عنهم ويلاحقون المراجع بطريقة غير لائقه وهنا الوم ادارة التأمين التي تسمح بخزعبلات بعض الشركات التي تعتبر اقساطها  المحصلة منه وارادات مالية قد تحسن وضعها المالي لايهام مجلس الادارة بتحقيق نتائج جيده وعادة يقترحه أعلى ادارة ماليه او مسؤول تأمين المركبات والحوادث لتغطية فشلهم وزيادة حصة الشركة من تأمين ضد الغير الصادر من المكتب الموحد حيث خصصت ادارة التأمين نسبة معينة منه لكل شركة سنويا يتوقف عندها بحيث لاتتعدى الـ 75% من الاقساط من فروع التأمين ومع وجود هذا النوع يزداد حجم المحفظة التأمينية وبذلك تزداد حصتها من ضد الغير وهنالك من سيقول بان اي تأمين غير الالزامي مبني على العرض والقبول وانا اقول هذا صحيح اذا تم العرض بصدق وتأمين المركبة بقيمتها الحقيقية وتحديد مبلغ اعفاء معقول لايتعدى في احسن حالاته اعفاء تأمين الشامل او أقل منه مع وجود جهة محايدة لتحديد هلاك المركبة كليا ام لا !!! لذلك على ادارة التأمين مخالفة الشركات ومنع الحديث عن خسائر ضد الغير وتعويمه لان سبب الخسائر هي التعيينات وسياسة التوريث والمبالغة في رواتب المدراء العامين والمقرّبين منهم والتي وصل بعضها لارقام يجب الوقوف عندها وفتح ملفاتها من جهات معنية بمكافحة الفساد وكشف العمولات الممنوحة لبعض الوسطاء واهمها عمولات عطاء المركبات الحكومية ومحاكمة من يمنحها من الادارة العليا وضبط وكلاء مناطق الترخيص حتى لو اضطرت لالغاء اتفاقياتهم وطرق منح الوكالات بأسماء وهمية او لاخوانهم وابناءهم وتكثيف الحملات التفتيشية المفاجئة ومنع تداول نص الشامل بطريقته الحالية .
ان ماكتبت الان لم اكتبه للمرة الاولى بل ناديت به كثيرا وما يردني من شكاوي واستفسارات يومية يجعلني أنبه الى خطورة ما يحدث ويجب القضاء على مصطلـــــــح ( نص شامل ) البغيض .

الكاتب المختص في شؤون التأمين
المهندس رابح بكر
التاريخ : 27/6 /2017


تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

أهمية "علامات الترقيم" في وثائق التأمين والعقود – احمد الحريري

قد لا يولي الكثيرون أهمية  كبيرة لعلامات الترقيم في العقود, لكن التعويضات الخاصة بالتسرب النفطي في خليج المكسيك عام 2010 والتي تسببت فيها شركة BP  او (بريتش بيتروليوم) سلطت الضوء على الأهمية الخاصة جداً لعلامات الترقيم في العقود بشكل عام وبوالص التأمين بشكل خاص, خاصة إذا علمت ان علامة ترقيم واحدة كانت قد فتحت مطالبة بقيمة 750 مليون دولار بسبب فقدان "فاصلة" بين كلمتين في عقد تأمين, هذه القضية وقيمة المطالبة استنفرت شركات التأمين وشركات حفارات النفط حول العالم التي هرعت لقراءة بوالص تأمينها وإلى تفحص الفواصل والنقاط فيها. وتقوم القضية على أن  شركة BP وعقب التسرب النفطي رفعت مطالبة لشركة (ترانس أوشن) للتأمين تطالبها فيها بمبلغ 750 مليون دولار تحت بوليصة التأمين التي اصدرتها لصالحها و المطالبة كلها تقوم إستناداً على علامات الترقيم في البولصية حيث أن شركة BP  تدعي أن التغطية التأمينية "مبهمة" وغير واضحة وبالتالي يحق لها المطالبة بمزيد من التعويضات تحت بوليصة التأمين بحجة عدم وجود "فاصلة" تفصل بين كلمتين في العقد.

أكثر من 500 كتاب في مجال التأمين وإعادة التأمين متوفرة مجاناً

خلال السنوات الماضية وبمساعدة الكثير من العاملين في حقل التأمين وخاصة الأستاذ حسين السيد (مدير العلاقات الخارجية في مصر للتأمين) ، استطعت جمع عدد كبير من الكتب الخاصة بمجال التأمين ، و بهدف تقديم  الفائدة لجميع من يرغب وخاصة من طلاب الماجستير والدكتوراه ، اقدم إليكم هذا الرابط والذي يحوي أكثر من 500 كتاب في مجال التأمين وإعادة التأمين وإدارة الأخطار، اضعها بين أيديكم  على هذا الرابط (هنا) علماً ان هذه الكتب باللغة العربية ، هذا و سيتم إدراج موضوع منفصل للكتب المطبوعة باللغة الإنكليزية في وقت لاحق.

عشرون كتاب في مجال إدارة الأخطار - تحميل مجاني

مرفق قائمة بعشرين كتاب تعالج موضوع إدارة الأخطار, يمكن الإطلاع وتحميل هذه الكتب بدون تسجيل وبمجرد الضغط على الرابط, يرجى ممن يرغب بنشر أي كتاب أو رسالة ماجستير او دكتوراه خاصة به مراسلتي على بريدي الإلكتروني.
كتاب إدارة الأخطار – الجزء الأول – أ. د سامي نجيب – (رابط) كتاب إدارة الأخطار – الجزء الثاني – أ. د سامي نجيب (رابط) كتاب إدارة الخطر – إعداد حسين العجمي, نادر المنديل , يوسف درويش -  (رابط) كتاب إدارة الخطر والتأمين – د. ممدوح حمزة احمد , د. ناهد عبدالحميد -  (رابط) كتاب إدارة الخطر والتأمين التجاري والإجتماعي – د. محمد وحيد عبدالباري - (رابط) كتاب إدارة المخاطر المالية – د. خالد وهيب الراوي - (رابط) كتاب إدارة المخاطر في البورصات – د. عصام عبدالغني - (رابط) كتاب إدارة المخاطر المالية في الشركات المساهمة المصري – إعداد محمد علي محمد علي - (رابط) كتاب إدارة المخاطر وإستراتيجة التأمين في ظل تكنولوجيا المعلومات – د. كاسر نصر المنصور - (رابط) كتاب إدارة مخاطر مرحلة التشييد لمشاريع التشييد في سوريا – م. منى حمادة, د. محمد نايفة, د. عمر عامودي - (رابط) كتاب إدارة مخاطر التأمين التعاوني الإسلامي …