التخطي إلى المحتوى الرئيسي

شركات التامين ونهاية السنة المالية - م. رابح بكر

يصيب التوتر والعصبية جميع موظفي الدائرة المالية في شركات التامين في شهر كانون الاول من كل سنة ولا اعرف لماذا هل هو ضعف في الاداء او توقع خسائر ليس بالبال او موضوع متعمد لتعديل بعض النتائج  لان حقوق العباد المتضررين من الحوادث تتوقف بتوقف اصدار الشيكات التي هي بالاصل تتأخر لمدة لاتقل عن الشهر في اوقات اخرى في افضل الشركات وللاسف امام انظار ادارة التامين والاتحاد الاردني لشركات التامين وكأن الامر لايعنيهم علما ان ذلك احد اسباب عدم الثقة بين الشركات والمواطنين ولم يتوقف الموضوع عند ذلك بل حقوق وسطاء ووكلاء التأمين يتوقف دفعها بنفس الحجج الواهية وجمعية وسطاء التامين غائبة تماما عن هذا الشيء الذي هو احد مهامها وهو حماية حقوق اعضائها ولاتستطيع التحدث به اصلا او مناقشته مع شركة مما ادى الى افلاس كثير من الوسطاء واغلاق سبل العيش امامهم لعدم القدرة على الايفاء بالتزاماتهم المالية في وقتها والذي يدفع في وقته فقط رواتب موظفي الشركات وكأن موضوع اصدار نتائج الشركات والميزانيات لايمت لهم بصلة بل ينطبق على  غيرهم .


ان هذا الموضوع يتكرر سنويا دون ايجاد حل حقيقي له لان الشركات لاتريد دفع استحقاقاتها طمعا بفوائد اموالها في البنوك لان موضوع التدقيق الداخلي يتم على مدى السنة والتدقيق الخارجي يتم دوريا كل ثلاثة اشهر وتزود ادارة التامين واتحادها بها فلم يبقى اي مبرر لتاخير دفع حقوق الناس والغريب ان جميع الشركات تشكو عدم ثقة المواطن بها وهم يتناسون ان تاخير الدفع بالاضافة الى التعامل الغير لائق مع المتضرر هو احد اهم سببين في ذلك والادارات تغض الطرف عنهما  لذلك فانا ادعو ادارة التامين الزام الشركات بتحديد فترة لاتتجاوز الاسبوع بانهاء معاملة الحادث ودفعه فورا وتوفير العمولات للوسطاء لدفع التزاماتهم المالية حال طلبها وعلى جمعيةالوسطاء ان تحدد مصيرها امام تغول الشركات عليها ووقوفها صامتة امام كثير من التجاوزات التي تحصل في قطاع التامين ان ارادت الاستمرار او الغاء الزامية الانتساب اليها لان الموضوع ارى فيه مخالفة لايجوز الاستمرار بها لانها جمعية وليس نقابة مهنية كنقابة المهندسين والاطباء والمحامين متمنيا العمل به فورا دون تباطؤ لنبدأ سنة جديدة مليئة بالحيوية والنشاط وزيادة الثقة بهذا القطاع الهام .
الكاتب المختص في شؤون التامين
المهندس رابح بكر
التاريخ : 21/12/2016

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

أكثر من 500 كتاب في مجال التأمين وإعادة التأمين متوفرة مجاناً

خلال السنوات الماضية وبمساعدة الكثير من العاملين في حقل التأمين وخاصة الأستاذ حسين السيد (مدير العلاقات الخارجية في مصر للتأمين) ، استطعت جمع عدد كبير من الكتب الخاصة بمجال التأمين ، و بهدف تقديم  الفائدة لجميع من يرغب وخاصة من طلاب الماجستير والدكتوراه ، اقدم إليكم هذا الرابط والذي يحوي أكثر من 500 كتاب في مجال التأمين وإعادة التأمين وإدارة الأخطار، اضعها بين أيديكم  على هذا الرابط (هنا) علماً ان هذه الكتب باللغة العربية ، هذا و سيتم إدراج موضوع منفصل للكتب المطبوعة باللغة الإنكليزية في وقت لاحق.

كيفية إنشاء خطة طوارئ للمؤسسات التجارية لإدارة أزمة فايروس كورونا - بقلم احمد الحريري

مع بدء توسع إنتشار فايروس كورونا, وجب على إدارة الشركات سواء صغيرة او كبيرة أخذ الأخطار الناتجة عن هذا الفايروس بعين الإعتبار و في هذه المقالة سأورد بعض التوصيات التي يمكن الإسترشاد بها كخطوط عامة.

تشكيل فريق لإدارة الأخطار. ·إن اول خطوة يجب على الإدارة العليا أخذها هي البدء بتشكيل فريق عمل لإدارة الأخطار من مختلف إدارات الشركة. ·يجب مراعاة ان يكون هناك ممثلان اثنان من كل إدارة , في حال إصابة احد بالفايروس يحل مكانه الأخر. ·يجب مراعاة أن يكون الفريق قادراً على التواصل حتى بالرغم من وجود مسافات مكانية او فوارق زمنية. ·على الإدارة العليا تحديد المهام و المسؤوليات والصلاحيات الخاصة بهذا الفريق.

مهام فريق إدارة الأخطار: يقع على عاتق فريق إدارة المخاطر إدارة الأزمة و من مهامه :
أولاً : وضع خطة لإدارة الأخطار و لإستمرارية الأعمال. على فريق إدارة الأخطار وضع خطة لإدارة الأخطار واستمرارية الأعمال تتضمن جدولة كل الأخطار التي قد تنشأ عن الفايروس و تحدد الأثر المتوقع والشدة لكل منها وطريقة معالجته إن تحقق و هذه الأخطار قد تشمل على سبيل المثال لا الحصر:
·خطر نقص الموظفين نتيجة الإصابة "لا سمح الله&quo…

هل الخسائر الناتجة عن توقف العمل بسبب كورونا مغطاة بالتأمين ؟ احمد الحريري

في الفترة الأخيرة و نتيجة لأزمة كورونا ظهر سيل من الأسئلة المتعلقة بتعويض الخسائر الناتجة عن توقف العمل و عن إذا ما كان التأمين يغطي هذه الخسائر و سأحاول في هذه المقالة الإجابة بإستخدام اسلوب السؤال والجواب لتبسيط الأمر على غير العاملين في قطاع التأمين وارجو ان اوفق بذلك.