التخطي إلى المحتوى الرئيسي

الإتحـاد الأردني لشركـات التأميـن يعقد ورشة عمل بعنـوان" أهمية التنسيق بين المديرية العامة للدفاع المدني وشركات التـأمين في التحقيق في حوادث الحريق للوصول الى نتائج أفضل"

يقيم الاتحاد الاردني لشركات التأمين بالتعاون مع شركة CEERISK  ورشة عمل بعنوان  "أهمية التنسيق بين المديرية العامة للدفاع المدني وشركات التـأمين في التحقيق في حوادث الحريق للوصول الى نتائج أفضل" وذلك يوم الثلاثاء الموافق 26/ 1/ 2016 في القاعة الرئيسة في مقر الاتحاد الاردني لشركات التأمين.

وسيشارك في ورشة العمل العاملون في المديرية العامة للدفاع المدني من ذوي العلاقة بالاضافة الى الكوادر الوظيفية العاملة في دوائر تأمين الحريق ومكتتبي التأمين واعادة التأمين ودوائر التعويضات في شركات التأمين المحلية، بالاضافة الى العاملين في دوائر التأمين في المؤسسات الاقتصادية الحكومية والخاصة الكبرى وعدد من مسوي الخسائر ووسطاء التأمين ومدراء ادارة المخاطر في الشركات والمؤسسات ذات العلاقة.


وسيتم خلال ورشة العمل تسليط الموضوع على مشكلة الحرائق وأهمية التحقيق في الأسباب الجذرية وآليات تحقيق الدفاع المدني في الحرائق بالاضافة الى النهج الذي تتبعه شركات التأمين في التحقيق في الحرائق، كما سيتم تعريف المشاركين بالمنهج العلمي المتبع عالمياً في التحقيق في حوادث الحريق والمعايير البريطانية المعترف بها دولياً مثل NFPA, BS ومناقشة العقبات التي تواجه الدفاع المدني في التحقيق في حوداث الحريق وأهمية ايجاد التنسيق المناسب بين كافة الجهات ذات العلاقة لتخطي هذه العقبات للخروج بتوصيات تفيد كافة الاطراف ذات العلاقة بالحرائق بدءً من أصحاب المنشآت المتضررة مروراً بالدفاع المدني وشركات التأمين والاطراف الاخرى ذات العلاقة من مالكي العقارات او المنشآت المجاورة  لمكان حدوث الحريق.

 وسيتولى تقديم المحاضرات نخبة من المحاضرين المتميزين المتخصصين في هذا المجال من المديرية العامة للدفاع المدني المهندس النقيب ليث الحياري ومن السوق المحلي الخبير المهندس مأمون عالية المدير العام لشركة CEERISK والذين يتمتعون بمؤهلات علمية وخبرة عملية واسعة في مجال التحقيق في حوادث الحريق، حيث سيتضمن برنامج عمل الورشة جلسة حوارية بمشاركة ممثل الاتحاد والمحاضرين في الورشة لمناقشة التوصيات والمقترحات التي تناولتها أوراق العمل والوصول الى توصيات تخدم عملاء شركات التأمين وتسرع من تقديم التعويض للمنشآت المؤمنة.


تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

أكثر من 500 كتاب في مجال التأمين وإعادة التأمين متوفرة مجاناً

خلال السنوات الماضية وبمساعدة الكثير من العاملين في حقل التأمين وخاصة الأستاذ حسين السيد (مدير العلاقات الخارجية في مصر للتأمين) ، استطعت جمع عدد كبير من الكتب الخاصة بمجال التأمين ، و بهدف تقديم  الفائدة لجميع من يرغب وخاصة من طلاب الماجستير والدكتوراه ، اقدم إليكم هذا الرابط والذي يحوي أكثر من 500 كتاب في مجال التأمين وإعادة التأمين وإدارة الأخطار، اضعها بين أيديكم  على هذا الرابط (هنا) علماً ان هذه الكتب باللغة العربية ، هذا و سيتم إدراج موضوع منفصل للكتب المطبوعة باللغة الإنكليزية في وقت لاحق.

هل الخسائر الناتجة عن توقف العمل بسبب كورونا مغطاة بالتأمين ؟ احمد الحريري

في الفترة الأخيرة و نتيجة لأزمة كورونا ظهر سيل من الأسئلة المتعلقة بتعويض الخسائر الناتجة عن توقف العمل و عن إذا ما كان التأمين يغطي هذه الخسائر و سأحاول في هذه المقالة الإجابة بإستخدام اسلوب السؤال والجواب لتبسيط الأمر على غير العاملين في قطاع التأمين وارجو ان اوفق بذلك.


كيفية إنشاء خطة طوارئ للمؤسسات التجارية لإدارة أزمة فايروس كورونا - بقلم احمد الحريري

مع بدء توسع إنتشار فايروس كورونا, وجب على إدارة الشركات سواء صغيرة او كبيرة أخذ الأخطار الناتجة عن هذا الفايروس بعين الإعتبار و في هذه المقالة سأورد بعض التوصيات التي يمكن الإسترشاد بها كخطوط عامة.

تشكيل فريق لإدارة الأخطار. ·إن اول خطوة يجب على الإدارة العليا أخذها هي البدء بتشكيل فريق عمل لإدارة الأخطار من مختلف إدارات الشركة. ·يجب مراعاة ان يكون هناك ممثلان اثنان من كل إدارة , في حال إصابة احد بالفايروس يحل مكانه الأخر. ·يجب مراعاة أن يكون الفريق قادراً على التواصل حتى بالرغم من وجود مسافات مكانية او فوارق زمنية. ·على الإدارة العليا تحديد المهام و المسؤوليات والصلاحيات الخاصة بهذا الفريق.

مهام فريق إدارة الأخطار: يقع على عاتق فريق إدارة المخاطر إدارة الأزمة و من مهامه :
أولاً : وضع خطة لإدارة الأخطار و لإستمرارية الأعمال. على فريق إدارة الأخطار وضع خطة لإدارة الأخطار واستمرارية الأعمال تتضمن جدولة كل الأخطار التي قد تنشأ عن الفايروس و تحدد الأثر المتوقع والشدة لكل منها وطريقة معالجته إن تحقق و هذه الأخطار قد تشمل على سبيل المثال لا الحصر:
·خطر نقص الموظفين نتيجة الإصابة "لا سمح الله&quo…