التخطي إلى المحتوى الرئيسي

الأمان من التأمين - بقلم / عبدالله المزهر

الشيء شبه المؤكد الذي تتوقع حدوثه وأنت مسافر خارج الوطن أنك حين تعود ستجد أن شركات التأمين قد قررت رفع أسعارها، وشركات التأمين هي مؤسسات تجارية فائدتها الوحيدة أنها وسيلة شرح للمثل «أحشفاً وسوء كيله».
وهي في غالبها مفلسة لا تقدم خدمات حقيقية وعاجزة عن إقناع الناس بجدواها، ولذلك تعتمد في تغطية فشلها على الزيادة المستمرة في أسعار اشتراكاتها الإجبارية التي يدفعها الناس مضطرين للحصول على خدمات المرور!

والشيء الغريب الذي لا أفهمه هو أنها مع هذا السوء تتكاثر بشكل مريب حتى إنه من المتوقع أنها ستصبح أكثر من المطاعم وصوالين الحلاقة. ولا أعلم ما هي الطريقة التي يتم من خلالها ترخيص مثل هذه الشركات، ولكنها تبدو طريقة سهلة وتتيح لأي مجموعة أصدقاء يعانون من الفراغ إنشاء شركة تأمين ثم ممارسة العمل الوحيد الذي تجيده هذه الشركات وهو زيادة الأسعار بشكل دوري وهم واثقون أنه لن يسألهم أحد عن مبررات ذلك!
وجود «سجل تأميني» بحيث تعتمد قيمة التأمين على سجل المؤمّن وعدد الحوادث التي يرتكبها فكرة مفيدة لكنها تبدو فكرة مرعبة لشركات التأمين لأنها قد تؤدي إلى تنازل هذه الشركات عن لعبة زيادة الأسعار على الجميع أيا كان سجلهم وتاريخهم المروري!
تعقيد المعاملات والتدقيق والمماطلة أحيانا هي سمة تشترك فيها شركات التأمين حول العالم لكي تنجو من التحايل، لكننا هنا لا نتكلم عن شركات بل دكاكين سمت نفسها شركات تأمين وبدأت في تأمين مستقبل ملاكها من خلال «السطو» على جيوب الناس المجبرين على اشتراكاتها!
وعلى أي حال..
أتمنى ألا ترتفع أسعار شركات التأمين في الوقت الفاصل بين كتابة هذا المقال ونشره، وإن حدث وبقيت الأسعار على حالها كل هذه الفترة الزمنية فهو مؤشر يدعو للتفاؤل ويبشر بالخير!

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

أكثر من 500 كتاب في مجال التأمين وإعادة التأمين متوفرة مجاناً

خلال السنوات الماضية وبمساعدة الكثير من العاملين في حقل التأمين وخاصة الأستاذ حسين السيد (مدير العلاقات الخارجية في مصر للتأمين) ، استطعت جمع عدد كبير من الكتب الخاصة بمجال التأمين ، و بهدف تقديم  الفائدة لجميع من يرغب وخاصة من طلاب الماجستير والدكتوراه ، اقدم إليكم هذا الرابط والذي يحوي أكثر من 500 كتاب في مجال التأمين وإعادة التأمين وإدارة الأخطار، اضعها بين أيديكم  على هذا الرابط (هنا) علماً ان هذه الكتب باللغة العربية ، هذا و سيتم إدراج موضوع منفصل للكتب المطبوعة باللغة الإنكليزية في وقت لاحق.

هل الخسائر الناتجة عن توقف العمل بسبب كورونا مغطاة بالتأمين ؟ احمد الحريري

في الفترة الأخيرة و نتيجة لأزمة كورونا ظهر سيل من الأسئلة المتعلقة بتعويض الخسائر الناتجة عن توقف العمل و عن إذا ما كان التأمين يغطي هذه الخسائر و سأحاول في هذه المقالة الإجابة بإستخدام اسلوب السؤال والجواب لتبسيط الأمر على غير العاملين في قطاع التأمين وارجو ان اوفق بذلك.


كيفية إنشاء خطة طوارئ للمؤسسات التجارية لإدارة أزمة فايروس كورونا - بقلم احمد الحريري

مع بدء توسع إنتشار فايروس كورونا, وجب على إدارة الشركات سواء صغيرة او كبيرة أخذ الأخطار الناتجة عن هذا الفايروس بعين الإعتبار و في هذه المقالة سأورد بعض التوصيات التي يمكن الإسترشاد بها كخطوط عامة.

تشكيل فريق لإدارة الأخطار. ·إن اول خطوة يجب على الإدارة العليا أخذها هي البدء بتشكيل فريق عمل لإدارة الأخطار من مختلف إدارات الشركة. ·يجب مراعاة ان يكون هناك ممثلان اثنان من كل إدارة , في حال إصابة احد بالفايروس يحل مكانه الأخر. ·يجب مراعاة أن يكون الفريق قادراً على التواصل حتى بالرغم من وجود مسافات مكانية او فوارق زمنية. ·على الإدارة العليا تحديد المهام و المسؤوليات والصلاحيات الخاصة بهذا الفريق.

مهام فريق إدارة الأخطار: يقع على عاتق فريق إدارة المخاطر إدارة الأزمة و من مهامه :
أولاً : وضع خطة لإدارة الأخطار و لإستمرارية الأعمال. على فريق إدارة الأخطار وضع خطة لإدارة الأخطار واستمرارية الأعمال تتضمن جدولة كل الأخطار التي قد تنشأ عن الفايروس و تحدد الأثر المتوقع والشدة لكل منها وطريقة معالجته إن تحقق و هذه الأخطار قد تشمل على سبيل المثال لا الحصر:
·خطر نقص الموظفين نتيجة الإصابة "لا سمح الله&quo…