التخطي إلى المحتوى الرئيسي

التأمين الإسلامي - بقلم / د. عائشة نزار الصالح

التأمين التكافلي يعتبر البديل الأفضل للمجتمع الإسلامي، نظرا لتوافقه مع الشريعة الإسلامية، وهذا ما جعل الناس ترغب بمعرفة المزيد حول هذا المنتج ومقارنته مع نماذج أخرى من زوايا مختلفة، وحيث أن التأمين التكافلي يعتبر بديل متوافق مع الشريعة الإسلامية لمنتجات التأمين التقليدي، والمتفحص والمدقق لأصل التكافل يجده ينحدر من المصادر الأساسية للشريعة الإسلامية التي توجه المسلمين وهي القرآن الكريم، والسنة النبوية.
في الماضي كان التأمين بشكل عام يستخدم لحماية الفرد والأسرة من عسر مالي في حال الوفاة المبكرة، وفي الوقت الحاضر (في أوروبا والدول المتقدمة) يستخدم التأمين كأداة للاستثمار والتخطيط العقاري، أما في الدول النامية فمازال التأمين يرى على أنه وسيلة أمان، ويعتبر تعظيم الأرباح للمساهمين الهدف الأساسي لأي شركة تأمين تقليدية ويعد هذا الهدف ليس ببعيد عن الهدف الحالي لشركات التأمين التكافلي، حيث أن صناعة التأمين التقليدي أقدم، وأرسخ، و أكثر قبولا من التكافل، لذلك بدت شركات التكافل غير قادرة على الإنفصال عن نموذج التأمين التقليدي.

منتجات التأمين التكافلي لا تفسر خصائصها وتميزها عن تلك التقليدية على نحو كاف. وقد تأثرت منتجات التكافل من تصميم و صياغة العقد حتى التسويق الاستراتيجي بمنتجات التأمين التقليدية، فمزودي التكافل يرون أن تسويق التكافل يتم من خلال بيع ميزات المنتج بدلا من تصميم المنتجات الموافقة للقيم الأخلاقية الإسلامية. وهذا يعني أن مزودي التكافل يتنافسون مع شركات التأمين التقليدية في تقديم منتجات متشابهة و ليس من حيث الأساس المالي الإسلامي. ولكن لا يمكن أن ننكر أن ميزات المنتج مهمة في صناعة المنتج، ولكن ينبغي أن تستند منتجات التكافل على القيم الإسلامية، ويجب على مزودي هذا النوع من البوليصات التأمينية التأكيد على أهمية خلو العناصر المحرمة من هذا المنتج عند الترويج له. وإلا ، فإن النتيجة ستكون مشابهة لمنتجات التأمين التقليدية إن لم يتم القضاء على العناصر المحرمة في هذه المنتجات.
إن منتجات التكافل في الوقت الحالي تواجه قضيتين. الأولى: صناعة التكافل تفتقر إلى الإبداع و وأنها عالقة في إعادة تسمية منتجات التأمين التقليدية الحالية بدلا من خلق منتجات فريدة من تلقاء نفسها. القضية الثانية: على الرغم من أن التكافل قائم على مفهوم التبرع، فإنه لا يزال منتج ربحي لمزودي التكافل وليس كما يتم تصويره.
لذلك العمل على تحسين آليات التأمين التكافلي وخصوصا استيعاب المخاطر التي تنتج عن التكافل من خلال صياغة عقود مربحة سيزيد من جلب مفهوم “المنفعة”، وبالتالي يتوجب على مزودي البوليصات التأمينية التكافلية المحاولة في توضيح هذا اللبس و تقديم منتجاتها بشكل واضح وكمنتج ربحي ممكن. لذلك، ما لم تبدأ شركات التكافل بالإبتكار والإنسلاخ من عباءة المنتجات التقليدية بإنتاج منتجات خاصة بهم فريدة من نوعها، سوف تفشل على المدى المتوسط والطويل. فيجب أن يكون هناك تمايز منتجات بين منتجات التأمين التقليدي والتكافلي من أجل أن تنجح وتنافس نظيرتها.

د. عائشة نزار الصالح
أستاذ المالية والتأمين الإسلامية المساعد
Aysha_AlSalih@

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

ماذا تعرف عن شهادة إدارة المخاطر المهنية الإحترافية RMP-PMI - بقلم أحمد الحريري

مقدمة تعريفية عن (معهد إدارة المشاريع PMI ) الذي يقدم شهادة إدارة المخاطر الإحترافية معهد إدارة المشاريع PMI هو مؤسسة أمريكية رائدة تعنى بإدارة المشاريع وبتقديم معايير لإدارة المشاريع عالمياً وهي مؤسسة غير ربحية تأسست في عام 1969 لديها أكثر من 2.9 مليون عضو حول العالم, عدد من انضم للمعهد في عام 2012 لوحده بلغ 148,948 عضو. في عام 1984 أصدر المعهد أول شهاداته وهي شهادة إدارة المشاريع الإحترافية PMP ونالت شهرة غير عادية و مع الوقت أصدر شهادات اخرى أخذت مكانة مميزة في سوق العمل حول العالم وهي كالتالي : 1.     شهادة إدارة المشاريع الإحترافية  ( PMP )® 2.     شهادة زمالة في إدارة المشاريع    ( CAPM )® 3.     برنامج الإدارة الإحترافية       ( PgMP )® 4.     شهادة مهنية في إدارة المحافظ     PfMP 5.     شهادة ممارس                   ( PMI-ACP )® 6.     شهادة محترف في إدارة المخاطر  ( PMI-RMP )® 7.     شهادة مهنية في جدولة المشاريع   ( PMI-SP )® 8.     شهادة مهنية إحترافية  (   OPM3 ® الشهادات الصادرة من المؤسسة تحتل المراتب الأولى من حيث أهمية الشهادات المهنية التي ت

ما الفرق بين التضامن والتضامم في القانون المدني ؟؟

ما الفرق بين التضامن والتضامم في القانون المدني ؟؟ التضامم يكون نتيجة تعدد مصدر الدين ووحدة محله - فتجوز مطالبة أي مدين بكل الدين ولكن في نفس الوقت لا يجوز لمن وفى الدين الرجوع بما دفعه على مدين آخر به لأنعدام الرابطة بينهما مثلا : كفل أحمد دين سعد المستحق لمحمود يمقتضى عقد كفالة  ، ثم كفل إبراهيم دين سعد لدى محمود أيضا بعقد كفالة آخر.. هنا يجوز لمحمود الرجوع على أحمد (الكفيل الأول) أو  إبراهيم (الكفيل الثانى) اذا لم يدفع سعد (المكفول) ، ولكن لا يستطيع أى من الكفيلين الرجوع على الآخر بما وفاه أما التضامن : يستلزم وحدة الدين ووحدة السبب ، ومن ثم فهو لا يفترض ويجب رده إلى نص قانوني أو اتفاق صريح أو ضمني في عقد ما مثال : إذا كفل كل من أحمد وإبراهيم دين سعد المستحق لمحمود بمقتضى عقد كفالة واحد وقام محمود بالرجوع على أى الكفيلين بكامل الدين ، جاز للكفيل الرجوع على الكفيل الآخر بنصيبه فى الدين المكفول

عشرون كتاب في مجال إدارة الأخطار - تحميل مجاني

مرفق قائمة بعشرين كتاب تعالج موضوع إدارة الأخطار, يمكن الإطلاع وتحميل هذه الكتب بدون تسجيل وبمجرد الضغط على الرابط, يرجى ممن يرغب بنشر أي كتاب أو رسالة ماجستير او دكتوراه خاصة به مراسلتي على بريدي الإلكتروني. كتاب إدارة الأخطار – الجزء الأول – أ. د سامي نجيب – ( رابط ) كتاب إدارة الأخطار – الجزء الثاني – أ. د سامي نجيب ( رابط ) كتاب إدارة الخطر – إعداد حسين العجمي, نادر المنديل , يوسف درويش -  ( رابط ) كتاب إدارة الخطر والتأمين – د. ممدوح حمزة احمد , د. ناهد عبدالحميد -  ( رابط ) كتاب إدارة الخطر والتأمين التجاري والإجتماعي – د. محمد وحيد عبدالباري - ( رابط ) كتاب إدارة المخاطر المالية – د. خالد وهيب الراوي - ( رابط ) كتاب إدارة المخاطر في البورصات – د. عصام عبدالغني - ( رابط ) كتاب إدارة المخاطر المالية في الشركات المساهمة المصري – إعداد محمد علي محمد علي - ( رابط ) كتاب إدارة المخاطر وإستراتيجة التأمين في ظل تكنولوجيا المعلومات – د. كاسر نصر المنصور - ( رابط ) كتاب إدارة مخاطر مرحلة التشييد لمشاريع التشييد في سوريا – م. منى حمادة, د. محمد نايفة, د. عمر عامودي