التخطي إلى المحتوى الرئيسي

جدلية التأمين الطبي للسعوديين – بقلم / محمد العصيمي

حسب إفادة الدكتور حمد المانع، وزير الصحة الأسبق، لبرنامج الثامنة يوم الثلاثاء الماضي، فإن مشروع التأمين الطبي المقترح من قبله حينها مضى عليه أكثر من عشر سنوات ومازال حبيس أدراج الوزارة المترددة في تطبيقه. وأسباب التردد، في حدود فهمنا، هي عدم الثقة بنتائج تطبيق مثل هذا المشروع وأنه قد يؤدي إلى نتائج عكسية ضارة.

وهنا يبدو أننا أمام جدلية من باب (البيضة والدجاجة)، إذ ليس صعبا، فيما أرى، أن يتم توقع النتائج في أصل المشروع ذاته، فالذي نعرفه أن من أهم قواعد الدراسات معرفة الإيجابيات والسلبيات لترجح كفة أي منهما ومن ثم يمكن اتخاذ القرار بالقبول أو الرفض. لكن أن يبقى مشروع طبي مثل هذا، يفترض أنه سيغير وجه الخدمات الصحية للمواطنين، كل هذه السنوات تحت طائلة النقاش والمماحكات فإن هذا يعني وجود خلل في قدرة الوزارة على حسم أمورها البالغة الأهمية والبالغة الحساسية في علاقتها بالناس.


كل الدول المتقدمة الآن تخضع مواطنيها للتأمين الطبي بأنواعه وأشكاله المتعددة. هناك النموذج الأمريكي والنموذج البريطاني ونماذج الدول الإسكندنافية، ونماذج أحدث في دول شرق آسيا وفي كوريا الجنوبية بالذات. ولا أعتقد أنه من الصعوبة بمكان أن نتخلص من عقدة اختراع العجلة ونتخير ما يناسبنا من هذه النماذج ونحسم أمرنا في هذه المسألة التي يدفع ثمن تأخيرها أو التردد بشأنها الكثير من المواطنين المحتاجين والمضطرين والمتقاعدين.
ولذلك فإنني سأعتبر، وأزعم أنني أنوب هنا عن كثير من المواطنين، أن البصمة الحقيقية المنتظرة من وزير الصحة الجديد أحمد الخطيب هي أن يجمع ما شاء أن يجمع من الخبراء والمختصين وكل ذوي العلاقة بالموضوع ليتخذ، بناء على قراءاتهم ومشورتهم، قرارا سريعا وناجزا في تطبيق مشروع التأمين الطبي للسعوديين بشكل كامل أو جزئي لنتمكن من تحقيق نقلة طبية حقيقية في الرعاية والعناية والجودة ورضا المواطن عن هذه الخدمات.
وليضع الوزير نصب عينيه وهو يتجه إلى هذا القرار الاستراتيجي أن خدماتنا الطبية الحكومية بمجملها مترهلة وتحتاج إلى نفض غبار كثيف يغطي مؤسساتها التي بقيت لعقود ترزح تحت وطأة البيروقراطيات والتسويفات والمجاملات والواسطات.
لدينا، يا معالي الوزير، الحل وهو فيما يبدو شبه جاهز للتنفيذ، والمطلوب فقط أن يراجع باستفاضة على أساس نية التطبيق وليس على أساس نية التأجيل الذي كلما زاد وقته زادت معاناة الناس وتعاظمت شكاواهم من الخدمات الطبية التي تقدم لهم في مؤسسات لا تنقصها الإمكانيات..

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

ماذا تعرف عن شهادة إدارة المخاطر المهنية الإحترافية RMP-PMI - بقلم أحمد الحريري

مقدمة تعريفية عن (معهد إدارة المشاريع PMI ) الذي يقدم شهادة إدارة المخاطر الإحترافية معهد إدارة المشاريع PMI هو مؤسسة أمريكية رائدة تعنى بإدارة المشاريع وبتقديم معايير لإدارة المشاريع عالمياً وهي مؤسسة غير ربحية تأسست في عام 1969 لديها أكثر من 2.9 مليون عضو حول العالم, عدد من انضم للمعهد في عام 2012 لوحده بلغ 148,948 عضو. في عام 1984 أصدر المعهد أول شهاداته وهي شهادة إدارة المشاريع الإحترافية PMP ونالت شهرة غير عادية و مع الوقت أصدر شهادات اخرى أخذت مكانة مميزة في سوق العمل حول العالم وهي كالتالي : 1.     شهادة إدارة المشاريع الإحترافية  ( PMP )® 2.     شهادة زمالة في إدارة المشاريع    ( CAPM )® 3.     برنامج الإدارة الإحترافية       ( PgMP )® 4.     شهادة مهنية في إدارة المحافظ     PfMP 5.     شهادة ممارس                   ( PMI-ACP )® 6.     شهادة محترف في إدارة المخاطر  ( PMI-RMP )® 7.     شهادة مهنية في جدولة المشاريع   ( PMI-SP )® 8.     شهادة مهنية إحترافية  (   OPM3 ® الشهادات الصادرة من المؤسسة تحتل المراتب الأولى من حيث أهمية الشهادات المهنية التي ت

ما الفرق بين التضامن والتضامم في القانون المدني ؟؟

ما الفرق بين التضامن والتضامم في القانون المدني ؟؟ التضامم يكون نتيجة تعدد مصدر الدين ووحدة محله - فتجوز مطالبة أي مدين بكل الدين ولكن في نفس الوقت لا يجوز لمن وفى الدين الرجوع بما دفعه على مدين آخر به لأنعدام الرابطة بينهما مثلا : كفل أحمد دين سعد المستحق لمحمود يمقتضى عقد كفالة  ، ثم كفل إبراهيم دين سعد لدى محمود أيضا بعقد كفالة آخر.. هنا يجوز لمحمود الرجوع على أحمد (الكفيل الأول) أو  إبراهيم (الكفيل الثانى) اذا لم يدفع سعد (المكفول) ، ولكن لا يستطيع أى من الكفيلين الرجوع على الآخر بما وفاه أما التضامن : يستلزم وحدة الدين ووحدة السبب ، ومن ثم فهو لا يفترض ويجب رده إلى نص قانوني أو اتفاق صريح أو ضمني في عقد ما مثال : إذا كفل كل من أحمد وإبراهيم دين سعد المستحق لمحمود بمقتضى عقد كفالة واحد وقام محمود بالرجوع على أى الكفيلين بكامل الدين ، جاز للكفيل الرجوع على الكفيل الآخر بنصيبه فى الدين المكفول

عشرون كتاب في مجال إدارة الأخطار - تحميل مجاني

مرفق قائمة بعشرين كتاب تعالج موضوع إدارة الأخطار, يمكن الإطلاع وتحميل هذه الكتب بدون تسجيل وبمجرد الضغط على الرابط, يرجى ممن يرغب بنشر أي كتاب أو رسالة ماجستير او دكتوراه خاصة به مراسلتي على بريدي الإلكتروني. كتاب إدارة الأخطار – الجزء الأول – أ. د سامي نجيب – ( رابط ) كتاب إدارة الأخطار – الجزء الثاني – أ. د سامي نجيب ( رابط ) كتاب إدارة الخطر – إعداد حسين العجمي, نادر المنديل , يوسف درويش -  ( رابط ) كتاب إدارة الخطر والتأمين – د. ممدوح حمزة احمد , د. ناهد عبدالحميد -  ( رابط ) كتاب إدارة الخطر والتأمين التجاري والإجتماعي – د. محمد وحيد عبدالباري - ( رابط ) كتاب إدارة المخاطر المالية – د. خالد وهيب الراوي - ( رابط ) كتاب إدارة المخاطر في البورصات – د. عصام عبدالغني - ( رابط ) كتاب إدارة المخاطر المالية في الشركات المساهمة المصري – إعداد محمد علي محمد علي - ( رابط ) كتاب إدارة المخاطر وإستراتيجة التأمين في ظل تكنولوجيا المعلومات – د. كاسر نصر المنصور - ( رابط ) كتاب إدارة مخاطر مرحلة التشييد لمشاريع التشييد في سوريا – م. منى حمادة, د. محمد نايفة, د. عمر عامودي