التخطي إلى المحتوى الرئيسي

سوريا : شركات التأمين التكافلي في السنة الرابعة للأزمة

بعد أربع سنوات من الأزمة قد لا تبدو شركات التأمين السورية في أفضل حال , و بالمطلق لم تحقق كلها ما خططت و تطلعت لفعله في ما كان يُنظر إليه على أنّه سوق بكر و واسع بل و فيه الكثير من الإغراءات ... كالسوق السورية.
فما أن جهزت نفسها للإنطلاق و التمدمد باحثة عن فرص عمل في سورية وصفت بالمغرية حتى جاءت الأزمة و اضطرت كل الشركات لإعادة توجيه سياستها بما يمكنها من التأقلم مع ظروف الأزمة .
لكن و رغم ظروف الأزمة فإنّ كل شركات التأمين السورية و بلا استثناء حققت أرباح و لم تكن هناك خسارات أو انهيارات بينها .. كما لم تنسحب أي شركة من السوق بل بعضها استمر في تنفيذ خططه التوسعية و لو على نطاق محدود .الإسلامية السورية للتأمين كانت واحدة من الشركات التي أبلت بلاء حسنا للغاية .. و سلكت خلال الأزمة سلوكا مكنّها من الاستمرار بالعمل و تحقيق الأرباح بل و توزيع جزء منها على حملة الوثائق حسب الشريعة على اعتبار أنّها تعمل وفق مبدأ المرابحة .


سنوات الماضية تستطيع أن تدرك حجم الجهد الذي بذلته شركات التأمين كي تبقى و تستمر و تحافظ على وجودها قوية و متماسكة داخل سوق تغيرت فجأة الكثير من ظروفه و معايره بسبب ظروف الحرب و أعمال العنف "
و أضاف : " كل الشركات ذهبت نحو تطبيق سياسة إحداث نوع من التوازن أو لنقل التناغم بين المحفظة التأمينية – الدوارة – بما يقلل من المخاطر قدر الإمكان , و نلاحظ أنّه كان هناك لجوء إلى المنتجات التأمينية التي تكون فيها الخسارات متسلسلة كالسيارات و الصحي أي يكون الاستنزاف فيها متواتر و حيث لم يعد بالإمكان العمل بمبالغ ضخمة , و يمكن القول هنا أنّ الشركات التي انتهجت هذا الإسلوب في العمل كانت خسائرها أقل من تلك التي اعتمدت على الأنواع الأخرى "
على كل يقول نيال : " أعتقد أنّ على قطاع التأمين أن يعمل بشكل جماعي وأن يكون على درجة عالية من التنسيق سواء الشركات بين بعضها البعض أو بين الشركات و الجهات الوصائية للخروج من الأزمة بهدوء "
نيال أشار إلى ألية العمل التي تم بها العمل و قيادة الأزمة داخل " الإسلامية السورية للتأمين " بإشراف هيئة الرقابة الشرعية التي حرصت على مصالح أصحاب الوثائق و المساهمين في آن معا . و اعتماد سياسة هادئة و مدروسة لتقليل التأثر بالأزمة قدر الإمكان .
مشيراً إلى " أنّ الإسلامية السورية للتأمين حافظت على مكانة جيدة في ترتيب الشركات من حيث الربح , و غالبا ما كنا نتراوح بين المركزين الرابع و السادس من أصل 12 شركة تأمين خاصة تعمل في السوق , و ذلك رغم أن الإسلامية السورية للتأمين و لكونها تعمل وفق الشريعة فهي تحصل على مرابحة عن أموالها المودعة في البنوك بمقدار 6 % فقط , في حين تحصل شركات التأمين العادية على فائدة تصل تتراوح بين 11 و 12 % "
نيال قال لسيرياستيبس " أنّ أرباح الإسلامية السورية من دون الضريبة بلغت عام 2013 نحو 103 ملايين ليرة تم توزيع 9 % منها على حملة الوثائق "
وأضاف " الشركة تعمل حاليا بخطوات واثقة و مدروسة تركز فيها على أن يكون هناك تناغم في المحفظة التأمينية الدوارة عبر التوجه نحو المنتجات التي تكون المخاطر فيها أقل " .
نيال قال :" ثمة أمور كثيرة و تحديات غير سهلة تواجه قطاع التأمين في سورية و هذا يتطلب خلق نوع من الحوار و التواصل البنّاء بين القطاع و المسؤولين عنه من أجل دفعه الى الأمام خاصة و أننّا مقبلون على مرحلة إعادة اعمار و حيث لا بدّ و أن يكون لقطاع التأمين دورا مهما خلالها "

يذكر هنا أن الإسلامية السورية للتأمين و "هي واحدة من شركتين تعلان وفق الشريعة الإسلامية داخل السوق السورية " موجودة في العديد من المحافظات بالإضافة الى دمشق , فلها فروع في حمص و حماة و حلب و طرطوس و الرقة و أخير افتتحت فرعاً في اللاذقية . مع الإشارة إلى أنّ بعض فروع الشركة توقفت بسبب ظروف الأزمة .


يُشار أخيراً إلى التأمين الإسلامي يقوم على أسس و مبادئ التأمين التعاوني أو التكافلي التي تهدف إلى ترسيخ قيم التعاون و التكافل بين المؤمن لهم .
وهو لا يقوم على مبدأ الربح كأساس بل يعمل على مواجهة الأخطار و تحمل آثارها المادية و الأضرار التي تلحق بالمؤمن له أو ممتلكاته حيث يتعاون المشتركون فيما بينهم وفقا لهذا المبدأ على تعويض أي فرد منهم يتعرض للضرر .
و بما أن المؤمن لهم هم أصحاب العملية التأمينية فإن لهم الحق أن يستعيدوا الفائض من عمليات التأمين نقدا كل حسب قيمة القسط التأميني الذي دفعه . بعد خصم النفقات اللازمة , دون أن تحتفظ الشركة أو مساهميها بأي نسبة من هذا الفائض بعكس التأمين التقليدي الذي تعود عوائد أرباحه من بيع خدمات التأمين و منتجاته إلى المساهمين فقط و ليس المؤمن لهم .
و في نفس الوقت يقوم المساهمون – أصحاب رأس المال – باستثمار أموال المؤمن لهم المتجمعة مقابل نسبة محددة من عوائد الاستثمار نظير قيامهم بإدارة تلك الأموال . و هذا أيضا أحد الاختلافات بين التأمين الالزامي و التقليدي .
أخيراً فإن نظام التأمين الإسلامي يفصل بين المساهمين و المؤمن لهم مما يمنحهم الفرصة ليكونوا شركاء حقيقيين في العمل .


تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

مراجع هامة لمساعدتك على وضع مؤشرات الأداء الرئيسية للعام الجديد

مؤشرات الأداء الرئيسية اصبحت أداة لا غنى عنها تستخدمها الشركات في قياس الأداء سواء على مستوى الشركة او الإدارة او الأفراد, نرفق لكم عدة مراجع يمكن ان تساعدكم مع بدء السنة الجديدة على وضع مؤشراتكم الخاصة بكم طبقاً لطبيعة عملك.



الإصدار السادس من دليل إدارة المشاريع الصادر من معهد إدارة المشاريع الأمريكي PMBok 6th Edition

مع إطلاق معهد إدارة المشاريع الأمريكي للنسخة السادسة منPMBOK®المرجع الأشهر في مجال إدارة المشاريع, اقدم لكم المراجع التالية :






بنك اسئلة مبني على أساس النسخة السادسة ويضم 300 سؤال و إجابة ......(اضغط هنا) دليل إدارة المشاريع وفق النسخة السادسة.  ................................. (أضغط هنا) مخطط تسلسل العمليات والمدخلات والمخرجات. ............................(اضغط هنا).

وهذا رابط موقع مجاني يحوي عدد كبير من الإسئلة لإمتحان PMP وفق النسخة السادسة 
http://www.onlineexam.site/

أكثر من 500 كتاب في مجال التأمين وإعادة التأمين متوفرة مجاناً

خلال السنوات الماضية وبمساعدة الكثير من العاملين في حقل التأمين وخاصة الأستاذ حسين السيد (مدير العلاقات الخارجية في مصر للتأمين) ، استطعت جمع عدد كبير من الكتب الخاصة بمجال التأمين ، و بهدف تقديم  الفائدة لجميع من يرغب وخاصة من طلاب الماجستير والدكتوراه ، اقدم إليكم هذا الرابط والذي يحوي أكثر من 500 كتاب في مجال التأمين وإعادة التأمين وإدارة الأخطار، اضعها بين أيديكم  على هذا الرابط (هنا) علماً ان هذه الكتب باللغة العربية ، هذا و سيتم إدراج موضوع منفصل للكتب المطبوعة باللغة الإنكليزية في وقت لاحق.