التخطي إلى المحتوى الرئيسي

الكويت : الاندماج حل متوقف لتعثر شركات التأمين الكويتية

أمام معاناة شركات التأمين في الكويت، وخاصة الصغيرة منها من متاعب مالية تهددها بالإفلاس، يثار في أوساط هذا القطاع العديد من الآراء والمطالبات، منها من ترى أن اللجوء إلى الاندماج هو أحد الحلول لاستمرارها، فيما ترى أخرى أن الحل يكمن في وقف إصدار تراخيص لشركات تأمين جديدة لأن السوق متشبعة وبحاجة ماسة للغربلة، وأن هذا الإجراء سيعمل على ضمان حقوق ومصلحة المستهلكين والمساهمين.

نظرة على وضع السوق
لا يقارن حجم سوق التأمين الكويتي بحجم أسواق التأمين المتطورة في العالم، حيث بلغت قيمة الأقساط 184.2 مليون دينار فيما بلغت التعويضات 104.1 ملايين دينار لتبلغ نسبة التعويضات إلى الأقساط نحو 56.2% في 2010، هذا ما يؤكد عليه رئيس مجلس إدارة اتحاد مصارف الكويت حمد المرزوقي، في ورقة عمل قدمها لملتقى الكويت الثاني للتأمين، وأوضح فيها أن عدد الشركات في السوق تجاوز 32 شركة، وتتنوع شركاته بين تكافلية وتقليدية، وتمثل شركات التأمين التكافلي 3 أضعاف التقليدية فيما حصتها السوقية %18.7 فقط وفقا لآخر الإحصاءات في حين تصل حصة أكبر 6 شركات تقليدية إلى 61.6%بواقع 156 مليون دينار من إجمالي الأقساط.

وأضاف: إن سوق التأمين الكويتي يحتوي على عدد كبير من الشركات، الأمر الذي أدى إلى المزيد من المنافسة، وانخفاض متوسط نصيب شركة التأمين من الأقساط.

وأشار إلى أن وضع سوق التأمين يبرز كسوق متجزئ يعاني من مشاكل تنظيمية، مما يتطلب تأسيس هيئة مستقلة للرقابة على شركات التأمين مبنية على أسس صحيحة وتعمل وفق مبادئ ومعايير قادرة على تحقيق الكفاءة والعدالة والاستقرار في سوق التأمين.

تعثر الشركات
يرى الخبراء أن تعثر بعض شركات التأمين الكويتية وخاصة الصغيرة منها هو من ضمن تداعيات الأزمة المالية العالمية، التي اجتاحت العالم نهاية 2008، ووصل تأثيرها إلى قطاعات محلية ومنها قطاع التأمين، ومنذ ذلك الحين تدهور أداء كثير منها، وهو الأمر الذي دعاها إلى الدخول في صراعات وحروب أسعار لتحسين أوضاعها وللحفاظ على بقائها في السوق، إلا أن هذه الممارسات فاقمت من مشاكلها، وأصبحت الخسائر هي النتائج الأبرز لعملها على مدى السنوات الماضية.

وساهم غياب الوعي بأهمية التأمين في تفاقم وضع شركات التأمين، فهذا الوعي غائب عند الفرد والمجتمع والاهتمام الأكاديمي، بل حتى هناك غياب في لوائح الترخيص المقنن لشركات تأمين جديدة، وغياب الصف الثاني من القيادات التأمينية، وغياب تطوير وتنمية سوق التأمين والدور الفاعل لاتحاد شركات التأمين.

الاندماج حل متوقف
لم تسهم النداءات المتكررة بضرورة اندماج هذه الشركات فيما بينها، لتكون كيانات قوية قادرة على الصمود والاستمرار في السوق، في الدفع نحو تحقيق اندماجات تذكر، وأدى ذلك إلى الاعتقاد بأنه أمر مستبعد.

ويرجع المراقبون السبب إلى أن الشركات الكبرى القادرة على استيعاب الشركات الصغرى المتعثرة تحجم على الاندماج، لأنها لا تراه أمرا مغريا، وليس لديها أي مبرر للجوء إليه، وترى أن دمج شركة متعثرة معها قد يكون مغامرة لها نتائج سلبية عليها، فهي من وجهة نظرها ترى أنها في وضع قوي ومستمرة في عملها في السوق.

وعلى عكس نداءات الاندماج، والتي أصبحت بلا جدوى، بات توقع التصفية والخروج من السوق هو التوقع المحتمل الأقوى من الاندماج.

ودعا التخوف من مصير هذه الشركات المتعثرة بأن يطالب الخبراء بضرورة دراسة الجهات الرقابية والمسؤولة لأداء الشركات القائمة ومعالجة القضايا المتعثرة منها، وإيجاد قانون ينظم العلاقة التأمينية بين مختلف الجهات داخل وخارج القطاع.

صحيفة مكة 04.11.2014

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

ماذا تعرف عن شهادة إدارة المخاطر المهنية الإحترافية RMP-PMI - بقلم أحمد الحريري

مقدمة تعريفية عن (معهد إدارة المشاريع PMI ) الذي يقدم شهادة إدارة المخاطر الإحترافية معهد إدارة المشاريع PMI هو مؤسسة أمريكية رائدة تعنى بإدارة المشاريع وبتقديم معايير لإدارة المشاريع عالمياً وهي مؤسسة غير ربحية تأسست في عام 1969 لديها أكثر من 2.9 مليون عضو حول العالم, عدد من انضم للمعهد في عام 2012 لوحده بلغ 148,948 عضو. في عام 1984 أصدر المعهد أول شهاداته وهي شهادة إدارة المشاريع الإحترافية PMP ونالت شهرة غير عادية و مع الوقت أصدر شهادات اخرى أخذت مكانة مميزة في سوق العمل حول العالم وهي كالتالي : 1.     شهادة إدارة المشاريع الإحترافية  ( PMP )® 2.     شهادة زمالة في إدارة المشاريع    ( CAPM )® 3.     برنامج الإدارة الإحترافية       ( PgMP )® 4.     شهادة مهنية في إدارة المحافظ     PfMP 5.     شهادة ممارس                   ( PMI-ACP )® 6.     شهادة محترف في إدارة المخاطر  ( PMI-RMP )® 7.     شهادة مهنية في جدولة المشاريع   ( PMI-SP )® 8.     شهادة مهنية إحترافية  (   OPM3 ® الشهادات الصادرة من المؤسسة تحتل المراتب الأولى من حيث أهمية الشهادات المهنية التي ت

ما الفرق بين التضامن والتضامم في القانون المدني ؟؟

ما الفرق بين التضامن والتضامم في القانون المدني ؟؟ التضامم يكون نتيجة تعدد مصدر الدين ووحدة محله - فتجوز مطالبة أي مدين بكل الدين ولكن في نفس الوقت لا يجوز لمن وفى الدين الرجوع بما دفعه على مدين آخر به لأنعدام الرابطة بينهما مثلا : كفل أحمد دين سعد المستحق لمحمود يمقتضى عقد كفالة  ، ثم كفل إبراهيم دين سعد لدى محمود أيضا بعقد كفالة آخر.. هنا يجوز لمحمود الرجوع على أحمد (الكفيل الأول) أو  إبراهيم (الكفيل الثانى) اذا لم يدفع سعد (المكفول) ، ولكن لا يستطيع أى من الكفيلين الرجوع على الآخر بما وفاه أما التضامن : يستلزم وحدة الدين ووحدة السبب ، ومن ثم فهو لا يفترض ويجب رده إلى نص قانوني أو اتفاق صريح أو ضمني في عقد ما مثال : إذا كفل كل من أحمد وإبراهيم دين سعد المستحق لمحمود بمقتضى عقد كفالة واحد وقام محمود بالرجوع على أى الكفيلين بكامل الدين ، جاز للكفيل الرجوع على الكفيل الآخر بنصيبه فى الدين المكفول

عشرون كتاب في مجال إدارة الأخطار - تحميل مجاني

مرفق قائمة بعشرين كتاب تعالج موضوع إدارة الأخطار, يمكن الإطلاع وتحميل هذه الكتب بدون تسجيل وبمجرد الضغط على الرابط, يرجى ممن يرغب بنشر أي كتاب أو رسالة ماجستير او دكتوراه خاصة به مراسلتي على بريدي الإلكتروني. كتاب إدارة الأخطار – الجزء الأول – أ. د سامي نجيب – ( رابط ) كتاب إدارة الأخطار – الجزء الثاني – أ. د سامي نجيب ( رابط ) كتاب إدارة الخطر – إعداد حسين العجمي, نادر المنديل , يوسف درويش -  ( رابط ) كتاب إدارة الخطر والتأمين – د. ممدوح حمزة احمد , د. ناهد عبدالحميد -  ( رابط ) كتاب إدارة الخطر والتأمين التجاري والإجتماعي – د. محمد وحيد عبدالباري - ( رابط ) كتاب إدارة المخاطر المالية – د. خالد وهيب الراوي - ( رابط ) كتاب إدارة المخاطر في البورصات – د. عصام عبدالغني - ( رابط ) كتاب إدارة المخاطر المالية في الشركات المساهمة المصري – إعداد محمد علي محمد علي - ( رابط ) كتاب إدارة المخاطر وإستراتيجة التأمين في ظل تكنولوجيا المعلومات – د. كاسر نصر المنصور - ( رابط ) كتاب إدارة مخاطر مرحلة التشييد لمشاريع التشييد في سوريا – م. منى حمادة, د. محمد نايفة, د. عمر عامودي