التخطي إلى المحتوى الرئيسي

الإمارات : السيارات المتضررة من الحوادث بين "مطرقة" التأمين و"سندان" الورش

تزايدت في الآونة الأخيرة شكاوى أصحاب السيارات من انتشار الورش الصناعية الصغيرة التي تفتقر في مقوماتها إلى ما يمكنها من التعامل مع المركبات الحديثة، التي يتطلب إصلاح أضرارها أجهزة معينة لديها الإمكانات، التي تجعلها تحدد مكان الخطأ بدقة وإصلاحه بشكل سليم وسرعة عالية .
يقول المواطن حمد عبيد المري "موظف": إن أسوأ ما يقابل صاحب أي مركبة هو تعرضه للاصطدام بمركبة أخرى بعيداً عن المتسبب في الحادث، الذي تحدده الجهات المختصة، حيث يجد نفسه وقد أصبح بطلاً لمسلسل تبدأ أولى حلقاته مع شركة التأمين التي تتعامل مع الحادث ثم ترسل المركبة المتضررة إلى الورشة التي يتم تحديدها من قبل الشركة، وهناك يبدأ فصل آخر من المعاناة تدور أحداثه داخل الورشة التي لا توجد بها تجهيزات كفيلة بإقناع صاحب المركبة بإصلاح سيارته التي قد يزيد سعرها على 200 ألف درهم، حيث تسود الفوضى في المكان الذي تفوح منه روائح نفاذة ويكتظ بالعمال الذين يجهل بعضهم نوع المركبة، وعادة ما ينتهي المسلسل بإصلاح المركبة بشكل خاطئ لا يرضي صاحبها لاسيما أن ذلك يؤثر بشكل كبير في سعر السيارة في حال إعادة بيعها .

وما يجري داخل تلك الورش بحاجة إلى إيجاد جهة إشرافية تضمن لصاحب المركبة والورشة حقهما من دون أن تحدث إخفاقات مثل التي نراها حالياً، وأهم ما في الأمر هو وضع قائمة بالمستلزمات الأساسية التي تحتاجها الورشة تختلف باختلاف تخصصها وإلزام الجميع بتوفيرها خاصة أن معظم المركبات الحديثة بحاجة إلى أدوات معينة للتعامل معها وهو ما تفتقر إليه معظم الورش الموجودة في مدينة العين .

إصلاح سيئ
أما ناصر العامري "موظف" فيؤكد أنه تضرر كثيراً بعد أن أصلح مركبته التي تعرضت لحادث تدهور، حيث اضطر إلى إصلاحها في ورشة ادعى صاحبها أنهم متخصصون في إصلاح المركبات المتدهورة، حيث قمت بالاتفاق معه على إصلاح المركبة بمبلغ معين وتركتها لديهم وغادرت لأعود بعد أسبوعين وأجد مركبتي خارج الورشة تغطيها الأتربة فتوجهت إلى المسؤول الذي برر الأمر بضيق المساحة الداخلية للورشة وأمر بغسل المركبة وتسليمي إياها، وليتني ما تسلمتها، حيث كان الإصلاح سيئاً للغاية والكثير من الزوايا لم تعد إلى حالتها .

أما مختار محمد العربي - موظف - فيروي قصته التي وصلت إلى قاعات المحاكم ويقول: تسببت في حادث مروري في أحد الأيام الماطرة، وبعد توجهي إلى إحدى شركات التأمين جرى تحويل سيارتي التي كانت متضررة من الأمام إلى إحدى تلك الورش التي تفتقر إلى الكثير من الأجهزة التي تسهم في اكتشاف الأعطال، وتسهل من مهمة عمل الفني المختص وتعتمد بشكل كامل على المعدات والأدوات التقليدية .
وأضاف: السيارة أكملت في الورشة نحو عشرة أيام، وهنا اكتشفت أنه لم يتم إصلاحها بالشكل الصحيح، وهو ما دفعني إلى العودة للورشة أكثر من مرة، كانت خلالها الأضرار الداخلية تتزايد إلى أن تعطلت تماماً وتوجهت بها إلى الوكالة حيث تم فحصها بالكمبيوتر، وأظهرت نتائج الفحص أن القطع التي تم تركيبها غير أصلية وبعضها مستعمل ما أدى إلى إحداث الأضرار السابقة، ودفعني إلى فتح بلاغ ضد الورشة ومن ثم تحويلها إلى قضية كسبتها بعد أن أهدرت الكثير من الوقت والأموال .
إن تصنيف تلك الورش بحسب التزامها بالاشتراطات المطلوبة وتعاملها السليم مع الأعطال التي تواجههم إلى جانب سرعة الإنجاز سيدفع الكثير من الورش الصناعية إلى تعديل أوضاعها، لأن المنافسة ستزداد .

اللجوء إلى التوفير
ويرجع علي حميد الظاهري موظف لجوء أصحاب السيارات لإصلاح سياراتهم إلى الورش للعديد من الأسباب أبرزها بعض شركات التأمين التي تتعامل مع الورش غير المتخصصة في إطار سياستها المالية غير المتوازنة أو الساعية إلى التوفير بقدر الإمكان، أضف إلى ذلك أن أسعار الإصلاح في ورش الوكالات عادة ما تكون باهظة وهو الأمر الذي لم نجد له تفسيراً حتى الآن حيث يكلف إصلاح بعض الأعطال آلاف الدراهم، وعندما يقوم صاحب المركبة بمراجعة فاتورته يكتشف أن قيمة القطع المستبدلة يقل عن نصف قيمة الفاتورة والباقي ما هو إلا حساب الأيدي العاملة التي يصل سعر ساعة عملها الواحدة إلى نحو 500 درهم، أضف إلى أن الوكالات في حالات الحوادث لا تقوم بإصلاح الأطراف المتضررة بل تستبدلها بالكامل، مهما كان حجم الضرر فيها، وعليه أرى أن على وكالات السيارات مراجعة حساباتها والتخفيض من أسعارها للحد من عشوائية الإصلاح التي تتعرض لها مركبات السائقين .

تجهيزات غير مناسبة
علي متولي الذي يملك عدداً من الورش والكراجات في منطقة العين الصناعية يقول: إن الحوادث تقع والمركبات تتضرر، ثم تحول إلى الورش الصناعية لإصلاحها، وهنا يأتي دور شركات التأمين التي منها من يحترم عميله، وهذا النوع معظمه من الشركات الوطنية، أما النوع الآخر من هذه الشركات فهو الذي يتسبب في الإشكاليات التي كثيراً ما تصل إلى أروقة المحاكم، حيث تأتي السيارة المتضررة إليها، ويتم بعد ذلك عرضها على أصحاب الورش الصغيرة التي بالكاد يوجد فيها عاملان فقط ومجموعة محدودة للغاية من أدوات الإصلاح غير الكفيلة بالتعامل مع أجهزة المركبات الحديثة، وبالتالي فإن غياب التجهيزات اللازمة للتعامل مع المركبة المتضررة سيؤدي إلى حدوث خلل في دوران المحرك، يلي ذلك أن العدد غير الكافي من العمال يفاقم من حجم المشكلة عندما لا تلتزم الورشة بموعد الإنجاز وتسليم المركبة لصاحبها، ونحن كمتابعين لما يحدث نجد أن هناك خللاً لابد من علاجه، وهو إيجاد تصنيف للورش والكراجات يعتمد على التجهيزات والإمكانات المادية والبشرية التي تميز كل ورشة عن غيرها .
وحول أسعار الإصلاح في الوكالات التجارية وارتفاع تكاليفها ذكر أن هذا سوق ولا نستطيع أن نتهم الوكالات برفع أسعارها لأن البعض يلجأ إليها لاعتبارات نفسية في حين انه يوجد في مدينة العين الكثير من الكراجات التي تقدم خدمات احترافية منذ اللحظة الأولى لتسلمها لمركبات الزبائن لأنها تعمل بشكل جيد ووفق آلية عمل منظمة لافتاً إلى أن هذا النوع من الكراجات لا يمكن مقارنته بتلك الورش الصغيرة التي تمارس مهام أكبر من إمكاناتها .

تحقيق: محمد الفاتح عابدين - الخليج

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

ماذا تعرف عن شهادة إدارة المخاطر المهنية الإحترافية RMP-PMI - بقلم أحمد الحريري

مقدمة تعريفية عن (معهد إدارة المشاريع PMI ) الذي يقدم شهادة إدارة المخاطر الإحترافية معهد إدارة المشاريع PMI هو مؤسسة أمريكية رائدة تعنى بإدارة المشاريع وبتقديم معايير لإدارة المشاريع عالمياً وهي مؤسسة غير ربحية تأسست في عام 1969 لديها أكثر من 2.9 مليون عضو حول العالم, عدد من انضم للمعهد في عام 2012 لوحده بلغ 148,948 عضو. في عام 1984 أصدر المعهد أول شهاداته وهي شهادة إدارة المشاريع الإحترافية PMP ونالت شهرة غير عادية و مع الوقت أصدر شهادات اخرى أخذت مكانة مميزة في سوق العمل حول العالم وهي كالتالي : 1.     شهادة إدارة المشاريع الإحترافية  ( PMP )® 2.     شهادة زمالة في إدارة المشاريع    ( CAPM )® 3.     برنامج الإدارة الإحترافية       ( PgMP )® 4.     شهادة مهنية في إدارة المحافظ     PfMP 5.     شهادة ممارس                   ( PMI-ACP )® 6.     شهادة محترف في إدارة المخاطر  ( PMI-RMP )® 7.     شهادة مهنية في جدولة المشاريع   ( PMI-SP )® 8.     شهادة مهنية إحترافية  (   OPM3 ® الشهادات الصادرة من المؤسسة تحتل المراتب الأولى من حيث أهمية الشهادات المهنية التي ت

ما الفرق بين التضامن والتضامم في القانون المدني ؟؟

ما الفرق بين التضامن والتضامم في القانون المدني ؟؟ التضامم يكون نتيجة تعدد مصدر الدين ووحدة محله - فتجوز مطالبة أي مدين بكل الدين ولكن في نفس الوقت لا يجوز لمن وفى الدين الرجوع بما دفعه على مدين آخر به لأنعدام الرابطة بينهما مثلا : كفل أحمد دين سعد المستحق لمحمود يمقتضى عقد كفالة  ، ثم كفل إبراهيم دين سعد لدى محمود أيضا بعقد كفالة آخر.. هنا يجوز لمحمود الرجوع على أحمد (الكفيل الأول) أو  إبراهيم (الكفيل الثانى) اذا لم يدفع سعد (المكفول) ، ولكن لا يستطيع أى من الكفيلين الرجوع على الآخر بما وفاه أما التضامن : يستلزم وحدة الدين ووحدة السبب ، ومن ثم فهو لا يفترض ويجب رده إلى نص قانوني أو اتفاق صريح أو ضمني في عقد ما مثال : إذا كفل كل من أحمد وإبراهيم دين سعد المستحق لمحمود بمقتضى عقد كفالة واحد وقام محمود بالرجوع على أى الكفيلين بكامل الدين ، جاز للكفيل الرجوع على الكفيل الآخر بنصيبه فى الدين المكفول

عشرون كتاب في مجال إدارة الأخطار - تحميل مجاني

مرفق قائمة بعشرين كتاب تعالج موضوع إدارة الأخطار, يمكن الإطلاع وتحميل هذه الكتب بدون تسجيل وبمجرد الضغط على الرابط, يرجى ممن يرغب بنشر أي كتاب أو رسالة ماجستير او دكتوراه خاصة به مراسلتي على بريدي الإلكتروني. كتاب إدارة الأخطار – الجزء الأول – أ. د سامي نجيب – ( رابط ) كتاب إدارة الأخطار – الجزء الثاني – أ. د سامي نجيب ( رابط ) كتاب إدارة الخطر – إعداد حسين العجمي, نادر المنديل , يوسف درويش -  ( رابط ) كتاب إدارة الخطر والتأمين – د. ممدوح حمزة احمد , د. ناهد عبدالحميد -  ( رابط ) كتاب إدارة الخطر والتأمين التجاري والإجتماعي – د. محمد وحيد عبدالباري - ( رابط ) كتاب إدارة المخاطر المالية – د. خالد وهيب الراوي - ( رابط ) كتاب إدارة المخاطر في البورصات – د. عصام عبدالغني - ( رابط ) كتاب إدارة المخاطر المالية في الشركات المساهمة المصري – إعداد محمد علي محمد علي - ( رابط ) كتاب إدارة المخاطر وإستراتيجة التأمين في ظل تكنولوجيا المعلومات – د. كاسر نصر المنصور - ( رابط ) كتاب إدارة مخاطر مرحلة التشييد لمشاريع التشييد في سوريا – م. منى حمادة, د. محمد نايفة, د. عمر عامودي