التخطي إلى المحتوى الرئيسي

سوريا : هيئة الإشراف على التأمين : شركات التأمين تضع كل «بيضها» في سلة واحدة

بيّنت هيئة الإشراف على التأمين أن عملية الربح الاستثماري الناجمة عن استثمار الفوائض والاحتياطيات المالية لشركات التأمين لم تتأثر بشكل كبير لأنه معظم استثمارات شركات التأمين في سورية عبارة عن ودائع بنكية
فقيام المصرف المركزي برفع قيمة الفائدة في فترة سابقة على الودائع كان له أثره في ذلك، علماً أنه هنا يكمن تركيز عال للخطر في استثمارات الشركات حيث إن وضع جميع استثمارات شركات التأمين في سلة استثمارية واحدة يرفع من تمركز الخطر ويجب توزيع الاستثمارات حتى تتوزع مؤشرات الخطر على الاستثمارات، ويمكن ذلك بتوزيعها على بنوك متعددة كما هو مطبق بالوقت الحالي.
وأشارت الهيئة إلى أن هناك اختلافاً كبيراً بين الشركات التي لديها ودائع في البنوك التجارية وتلك التي ودائعها في البنوك التي تعمل بالضوابط الشرعية الإسلامية لاختلاف العائد وانخفاضه بالبنوك الإسلامية عن البنوك التقليدية بشكل كبير مع انخفاض المخاطر أو ارتفاعها حسب سياسة عمل تلك البنوك.


ويقدر ما يحق لشركات التأمين من استثمارات في أموالها حتى نهاية عام 2012 بما يقارب 19 مليار ليرة سورية تتوزع ما بين الاحتياطات حيث تلزم الهيئة شركات التأمين على حجز احتياطات دائمة عن جميع محافظ التأمين حسب نسب موزعة عن كل محفظة تأمين وعن معيد التأمين وذلك لتسديد مستحقات المؤمن لهم وخاصة عند وقوع الكوارث، ويعتمد احتياطات محافظ التأمين على ارتفاع إجمالي ما تحققه شركات التأمين في محافظ التأمين كافة ويبقى قطاع تأمين المركبات له الدور الأهم في محافظ الشركات وعملية احتجاز الاحتياطيات.

ويسمح قرار الاستثمار رقم 372/100 لعام 2010 لشركات التأمين باستثمار هذه الاحتياطات حيث تتكون كتلة مالية كبيرة يمكن استثمارها في السوق السورية، وتحبذ هيئة الإشراف على التأمين أن تكون استثمارات قصيرة الأجل مثل الأسهم والسندات وذلك حتى تتمكن من سداده عند استحقاق الإفراج عن قيمة هذه الاحتياطيات، وقد فتح قرار الاستثمار رقم 327/ 100 لعام 2010 حيث منافذ جديدة لاستثمار شركات التأمين في أقنية استثمارية منها (الصناعة والزراعة والطاقة والإنتاج السينمائي ومجال البناء العقاري والخدمات) على أن يبدأ العمل بهذا القرار عام 2011.

وبيّنت الهيئة أن المتغيرات الأخيرة على أسعار الأسهم كانت سبباً في انخفاض الربح الاستثماري لهذه الشركات وقد سببت خسائر في عملية الربح الاستثماري، ورغم المتغيرات التي رافقت أسعار الأسهم في سوق دمشق للأوراق المالية على فترة السنين السابقة فقد حافظت معظم شركات التأمين على مستوى قيمة السهم على مستوياتها المرتفعة فمن مجموع 12 شركة تأمين منها سبعة شركات تأمين طرحت أسهمها للتداول في سوق دمشق للأوراق المالية منها شركة واحدة تعمل في الإطار الإسلامي، فعملية انخفاض وارتفاع الأسهم في بورصة دمشق يظهر أثره بشكل واضح على أرباح شركات التأمين.

وأوضحت الهيئة أنه لحداثة شركات التأمين في السوق السورية كانت شركات التأمين تقوم بالتوسع والانتشار الجغرافي في جميع المحافظات السورية ولم يكن هناك أي استثمارات لشركات التأمين سوى عن طريق الودائع البنكية ولم يظهر هناك رغبة في الاستثمار نتيجة ارتفاع المخاطر.

وفي الظروف الراهنة لا يخدم شركات التأمين سوى الاستثمار في الأسهم والسندات أو الصناديق السيادية للدولة أو عن طريق الصناديق الاستثمارية أو الاستثمار في أسهم للشركات تطرح عن طريق سوق الأوراق المالية لأنها تعتبر من الاستثمارات المضمونة. علماً بأن التوجيهات في هيئة الإشراف على التأمين سمحت لأي شركة بتقديم مشروعها بشكل مختلف عما ورد في القرار الناظم لاستثمارات الشركات ما دام يدخل ضمن الإطار القانوني ولمشاريع تهم البلد وتشارك في اقتصاده وتخلق بموجبه فرص عمل مع تنمية مستدامة وبشكل لا يؤثر في سيولة الشركة وملاءتها المالية.

وعادة في ظل الأزمات كما ترى الهيئة أنه لا يمكن فتح أعمال استثمارية ومشاريع جديدة ولكن يمكن التجهيز أو التحفيز لاستثمارات قادمة وواضحة عن طريق الصناديق الاستثمارية التي يتم إصدارها عن طريق شركات استثمارية عن طريق أسهم في الأسواق المالية، وعن طريق الصناديق السيادية التي يمكن أن تصدرها الدولة للمساهمة في بناء الخدمات وإعادتها للعمل أو عن طريق فسح المجال للشركات الخاصة العمل في الاستثمارات طويلة الأجل من خل النظام (B. O. T) وهو نظام يتيح للقطاع الخاص إنشاء استثمارات وتشغيلها والاستفادة من أرباحها ثم تؤول ملكيتها للدولة فمن المهم استمرار التعاون بين القطاع الخاص والدولة في ظل الأزمة.

ونوهت الهيئة ضرورة التركيز على المستثمر الداخلي وأهمية التعويل عليه، وضرورة منح مميزات للمستثمر الداخلي كالتي قدمت للمستثمر الخارجي السابقة ليكون له دوره في عملية الأعمار في المستقبل، وهنا لقطاع الخدمات المالية كالتأمين والمصارف دور مهم، فيجب أن يكون هناك تلاحم ما بين القطاع المالي والجهات الأخرى من مؤسسات حكومية مثل هيئة الاستثمار كجهة بمقدورها تحديد نوع الاستثمار وتوجيهه مع تقديم محفزات مهمة وخلق بيئة استثمارية آمنة.

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

ماذا تعرف عن شهادة إدارة المخاطر المهنية الإحترافية RMP-PMI - بقلم أحمد الحريري

مقدمة تعريفية عن (معهد إدارة المشاريع PMI) الذي يقدم شهادة إدارة المخاطر الإحترافية معهد إدارة المشاريع PMI هو مؤسسة أمريكية رائدة تعنى بإدارة المشاريع وبتقديم معايير لإدارة المشاريع عالمياً وهي مؤسسة غير ربحية تأسست في عام 1969 لديها أكثر من 2.9 مليون عضو حول العالم, عدد من انضم للمعهد في عام 2012 لوحده بلغ 148,948 عضو.في عام 1984 أصدرالمعهد أول شهاداته وهي شهادة إدارة المشاريع الإحترافية PMP ونالت شهرة غير عادية و مع الوقت أصدر شهادات اخرى أخذت مكانة مميزة في سوق العمل حول العالم وهي كالتالي : 1.شهادة إدارة المشاريع الإحترافية  (PMP)® 2.شهادة زمالة في إدارة المشاريع    (CAPM)® 3.برنامج الإدارة الإحترافية       (PgMP)® 4.شهادة مهنية في إدارة المحافظ    PfMP 5.شهادة ممارس                  (PMI-ACP)® 6.شهادة محترف في إدارة المخاطر  (PMI-RMP)® 7.شهادة مهنية في جدولة المشاريع  (PMI-SP)®

عشرون كتاب في مجال إدارة الأخطار - تحميل مجاني

مرفق قائمة بعشرين كتاب تعالج موضوع إدارة الأخطار, يمكن الإطلاع وتحميل هذه الكتب بدون تسجيل وبمجرد الضغط على الرابط, يرجى ممن يرغب بنشر أي كتاب أو رسالة ماجستير او دكتوراه خاصة به مراسلتي على بريدي الإلكتروني.
كتاب إدارة الأخطار – الجزء الأول – أ. د سامي نجيب – (رابط) كتاب إدارة الأخطار – الجزء الثاني – أ. د سامي نجيب (رابط) كتاب إدارة الخطر – إعداد حسين العجمي, نادر المنديل , يوسف درويش -  (رابط) كتاب إدارة الخطر والتأمين – د. ممدوح حمزة احمد , د. ناهد عبدالحميد -  (رابط) كتاب إدارة الخطر والتأمين التجاري والإجتماعي – د. محمد وحيد عبدالباري - (رابط) كتاب إدارة المخاطر المالية – د. خالد وهيب الراوي - (رابط) كتاب إدارة المخاطر في البورصات – د. عصام عبدالغني - (رابط) كتاب إدارة المخاطر المالية في الشركات المساهمة المصري – إعداد محمد علي محمد علي - (رابط) كتاب إدارة المخاطر وإستراتيجة التأمين في ظل تكنولوجيا المعلومات – د. كاسر نصر المنصور - (رابط) كتاب إدارة مخاطر مرحلة التشييد لمشاريع التشييد في سوريا – م. منى حمادة, د. محمد نايفة, د. عمر عامودي - (رابط) كتاب إدارة مخاطر التأمين التعاوني الإسلامي …

أكثر من 500 كتاب في مجال التأمين وإعادة التأمين متوفرة مجاناً

خلال السنوات الماضية وبمساعدة الكثير من العاملين في حقل التأمين وخاصة الأستاذ حسين السيد (مدير العلاقات الخارجية في مصر للتأمين) ، استطعت جمع عدد كبير من الكتب الخاصة بمجال التأمين ، و بهدف تقديم  الفائدة لجميع من يرغب وخاصة من طلاب الماجستير والدكتوراه ، اقدم إليكم هذا الرابط والذي يحوي أكثر من 500 كتاب في مجال التأمين وإعادة التأمين وإدارة الأخطار، اضعها بين أيديكم  على هذا الرابط (هنا) علماً ان هذه الكتب باللغة العربية ، هذا و سيتم إدراج موضوع منفصل للكتب المطبوعة باللغة الإنكليزية في وقت لاحق.