إذا كنت ترغب بنشر مقالاتك الخاصة بالتأمين أو إدارة الأخطار على موقع التأمين للعرب يرجى إرسالها على hariri543@gmail.com

السبت، 28 يناير، 2017

سوريا : هيئة الإشراف على التأمين تنشر نتائج أعمال الشركات عن النصف الأول من عام 2016

حسب النتائج الواردة من المؤسسة العامة السورية للتأمين، والبيانات الواردة في الميزانيات المرحلية لشركات التأمين، بلغ إجمالي الأقساط التي حققتها شركات التأمين في كل فروع التأمين في النصف الأول من عام 2016 (10.2 مليارات ليرة) بنسبة ارتفاع 11.5% عن الفترة نفسها من العام السابق، حيث كانت أقساط النصف الأول من عام 2015 (9.1 مليارات ليرة).

 

ووفقاً للتقرير الذي أصدرته أمس هيئة الإشراف على التأمين عن أعمال شركات التأمين خلال النصف الأول لعام 2016 –حصلت “البعث” على نسخة منه- كان للمؤسسة العامة السورية للتأمين الحصة الأكبر من الأقساط إذ بلغت (6.2 مليارات ليرة) بارتفاع عن أقساطها في الفترة نفسها من العام السابق نحو 2%، في حين بلغت أقساط الشركات الخاصة نحو 4 مليارات ليرة، وبنسبة قدرها 31%.


الحصة الأكبر لـ”الصحي
ووفقاً للتقرير حقق فرع التأمين الصحي الحصة الأكبر من السوق بنسبة 48% وبأقساط بلغت 4.9 مليارات ليرة، وذلك على مستوى جميع الشركات بما فيها المؤسسة العامة للتأمين، وقد حقق فرع التأمين الصحي نسبة نمو بنحو 3% تشكل حصة المؤسسة منها نحو 84% منخفضة بنسبة 3% عن أقساطها في عام 2015، علماً أن أقساط التأمين الصحي لدى الشركات الخاصة نمت بنسبة 55% عن الفترة المقارنة لتصل إلى 766 مليون ليرة بعد أن كانت 493 مليون ليرة. وحل التأمين الإلزامي على السيارات في المرتبة الثانية من إجمالي أقساط السوق، حيث بلغت نسبته 19% من إجمالي أعمال السوق، أي نحو 2 مليار ليرة، بانخفاض نحو 3% عن الفترة نفسها من العام السابق، في حين جاء تأمين السيارات الشامل بالمرتبة الثالثة مشكّلاً 12% من إجمالي أعمال السوق بنسبة نمو 41% وبأقساط نحو 1.2 مليار ليرة. أما تأمين الحريق فحقق رابع أكبر حصة سوقية بنحو 10% من إجمالي السوق وبأقساط بلغت 1 مليار ليرة مع نمو 36% عن الفترة نفسها، يليه فرع تأمين النقل بأقساط بلغت 436 مليون ليرة أي ما نسبته 4% من إجمالي السوق وبنمو 24%.
 أما التأمين الهندسي فحقق أعلى نسبة نمو 121% عن عام 2015، بأقساط بلغت 135 مليون ليرة مشكلة 1.3% من إجمالي أعمال السوق، تلته تأمينات السفر بنسبة نمو 59% وبأقساط بلغت 45 مليون ليرة وبحصة سوقية 0.4% من إجمالي أعمال السوق، كما حققت تأمينات الحوادث العامة ثالث أكبر نسبة نمو 45% عن عام 2015 بأقساط وصلت إلى 355 مليون ليرة.

أقساط “الخاصة” فقط
أما على مستوى الشركات الخاصة دون المؤسسة العامة السورية للتأمين، فقد حقق فرع التأمين الإلزامي الحصة الأكبر من السوق بنسبة 34% محققاً أقساطاً بلغت 1.3 مليار ليرة، تلاه التأمين الصحي بنسبة 19% من إجمالي أعمال الشركات الخاصة بتحقيقه أقساطاً بلغت 766 مليون ليرة وبنمو نسبته 55%، وحل تأمين السيارات الشامل ثالثاً مشكّلاً 16% وبنسبة نمو 58% عن عام 2015 بأقساط بلغت 651 مليون ليرة.

في حين حقق تأمين الحريق أعلى نسبة نمو بلغت 64% بأقساط قدرها 435 مليون ليرة، مشكّلاً 11% من إجمالي أعمال الشركات الخاصة، يليه في النمو تأمينات الحوادث العامة بنسبة 60% بأقساط بلغت 211 مليون ليرة وتشكّل 5% من إجمالي أعمال الشركات، بينما حققت تأمينات السفر نمواً بنسبة 59% بأقساط 45 مليون ليرة مشكلة 1% من أعمال الشركات، كما حقق تأمين النقل نسبة نمو 50% بأقساط 362 مليون ليرة مشكلاً 9% من إجمالي أعمال الشركات الخاصة، وحققت تأمينات الحياة نمواً بنسبة 39% وبأقساط بلغت 146 مليون ليرة مشكلة نحو 4% من إجمالي أعمال الشركات الخاصة. في المقابل حصل الانخفاض في أقساط التأمينات الهندسية بنسبة 39% بأقساط 8 ملايين ليرة.

حصص سوقية
وأوضح التقرير أن الحصة السوقية للمؤسسة العامة السورية للتأمين بلغت 61% بأقساط 6.213 مليارات ليرة، تلتها الشركة الوطنية بنسبة 6% من إجمالي أعمال السوق بأقساط 647 مليون ليرة وبنمو 58%، وشركة المشرق بنحو 5% بأقساط 460 مليون ليرة وبنمو 33%. أما الشركة الإسلامية السورية فحققت أعلى نسبة نمو 75%، تلتها السورية العربية بنحو 58%، وبعدها العربية بنسبة 52% فشركة سوليداريتي بـ46% والمتحدة بـ43%.
أما بالنسبة لأقساط التأمين دون أقساط التأمين الإلزامي على السيارات والصحي، فقد حققت المؤسسة أعلى حصة سوقية بنسبة 45% بأقساط 1.5 مليار ليرة، وجاءت ثانياً الشركة السورية العربية بـ13% من إجمالي أعمال السوق بأقساط 422 مليون ليرة، تلتها الوطنية بـ9% بأقساط 317 مليون ليرة.
أما بالنسبة لأقساط شركات التأمين الخاصة دون التأمين الإلزامي على السيارات، فقد حققت الشركة السورية العربية أعلى حصة سوقية بنسبة 18% بأقساط 479 مليون ليرة، في حين حلت الشركة الوطنية ثانياً بنسبة 17% من إجمالي أعمال السوق بأقساط 442 مليون ليرة تلتها المشرق بـنسبة 13% وبأقساط 329 مليون ليرة.

التعويضات المسدّدة
بلغت التعويضات المسدّدة في النصف الثاني من عام 2016 –حسب التقرير- 7.8 مليارات ليرة موزعة على كل الشركات بزيادة نحو 33% عن إجمالي التعويضات المسددة خلال النصف الأول من 2015 البالغة 5.8 مليارات ليرة، وبلغت نسبة التعويضات المسددة من الأقساط المكتتبة نحو 77% بينما كانت نحو 60% في الفترة نفسها من عام 2015. وكان للمؤسسة العامة السورية الحصة الأكبر من إجمالي التعويضات المسددة البالغة نحو 6 مليارات ليرة، بنسبة 98% من أقساطها وبزيادة 55% عن المسدد في الفترة نفسها من العام السابق.
أما في شركات التأمين الخاصة فبلغت التعويضات المسددة خلال النصف الأول من 2016 نحو 1.8 مليار ليرة بانخفاض نحو 9% عن إجمالي التعويضات المسددة في الفترة نفسها البالغة 1.9 مليار ليرة، وبلغت نسبة التعويضات المسددة إلى الأقساط المكتتبة نحو 45% بينما كانت نحو 64% في عام 2015.

تعويضات الفروع
حصل التأمين الصحي على الحصة الأكبر من التعويضات من ناحية توزع إجمالي التعويضات المسددة على الفروع، وذلك بنسبة 75% بتعويضات بلغت 5.9 مليارات ليرة أي ما نسبته 75% من أقساط فروع التأمين الصحي وبارتفاع عن الفترة نفسها المقارنة بنحو 76%، وبلغت حصة المؤسسة العامة السورية منها 5.1 مليارات ليرة بارتفاع 74% عن عام 2015. وحل في المرتبة الثانية تأمين السيارات بنوعيه الإلزامي والشامل معاً بنسبة 22% وبتعويضات بلغت 1.7 مليار ليرة أي بنسبة نحو 55% من إجمالي أقساط السيارات، وانخفضت تعويضات السيارات عن عام 2015 بنسبة 5%.
أما تعويضات فرع الحياة فبلغت نحو 56 مليون ليرة بزيادة 110% عن عام 2015 مشكلة 35% من نسبة أقساطه، كما بلغت تعويضات فرع الحريق أيضاً نحو 56 مليون ليرة بانخفاض 79% عن المسدد في الفترة نفسها المقارنة، وبلغت تعويضات الحوادث العامة 50 مليون ليرة بانخفاض 82% عن التعويضات نفسها المدفوعة في هذا الفرع للفترة نفسها، كما انخفضت تعويضات النقل عن الفترة نفسها وبلغت 44 مليون ليرة أي ما نسبته 10% من الأقساط، وانخفضت تعويضات الهندسي بنسبة 23% وتعويضات السفر بـ35%.
أما بالنسبة لتوزع التعويضات على الشركات فكان للمؤسسة للحصة الأكبر منها بنحو 6 مليارات ليرة مشكلة 77% من إجمالي تعويضات السوق ونحو 98% من إجمالي أقساطها، تلتها الشركة الوطنية بنحو 400 مليون ليرة، وبنسبة نحو 62% من أقساطها، تلتها شركة المشرق بنحو 250 مليون ليرة، فالمتحدة بـ60% من أقساطها من إجمالي التعويضات وبقيمة 288 مليون ليرة، في حين بلغت نسبة شركة الثقة 10% من إجمالي التعويضات وبقيمة 189 مليون ليرة.

صحيفة البعث