إذا كنت ترغب بنشر مقالاتك الخاصة بالتأمين أو إدارة الأخطار على موقع التأمين للعرب يرجى إرسالها على hariri543@gmail.com

الأربعاء، 11 سبتمبر، 2013

سيكولوجيا العمل وعلاقتها بحوادث و إصابات العمل - تامر الشراكي

إن الاختلافات والفروق بين الأفراد ظاهرة عامة نلاحظها دائما بين الناس في جميع نواحي الحياة ,ففي المدرسة والمصنع والجيش, مكاتب الشركات ودواوين الحكومة وفي أي مكان آخر تجتمع فيه مجموعة من الأفراد نلاحظ فروقا كبيرة بين الأفراد سواء في الخصائص الجسيمة أو السمات العقلية.
وقد استرعت هذه الاختلافات والفروق بين الأفراد انتباه العلماء والمفكرين لوضع طرق منظمة وقياسها بوسائل علمية دقيقة وبدا ذلك في أواخر القرن التاسع عشر وأوائل القرن العشرين واصبح رجال الصناعة الآن يدركون ضرورة الاهتمام بمراعاة الفروق الفردية سواء عند اختيار العمال أو تدريبهم أو تحديد أجورهم . 

وفي مجال الصناعة هناك عدة فروق نذكرها :
الفروق في الصلاحية للعمل:  اختبارات في ( المعلومات - الميكانيكا – ذكاء – اختبار نفسي).
الفروق في كمية الإنتاج
الفروق في جودة الإنتاج 
الفروق في الاستفادة من التدريب 

الفروق في الغياب عن العمل والاستمرار فيه 
الفروق في الوقوع في الحوادث : هناك فروق فردية في القابلية للوقوع في حوادث فبعض الأفراد يكونون اكثر قابلية من غيرهم للوقوع في حوادث وان المسئولين عن اكثر الحوادث في أي مصنع هم في العادة نسبة قليلة من العمال

ومن ذلك يتضح أن هناك فروق فردية في الصناعة لها أثرا كبيرا علي الإنتاج ولا تقتصر أهمية مراعاة الفروق الفردية في الصناعة علي الفائدة الاقتصادية فقط بل يؤدي إلى فائدة كبيرة من حيث زيادة التوافق النفسي للعمال فان نجاح العامل في عمله يرفع من معنوياته ويزيد من ثقته في نفسه ويساعده علي الشعور بالأمن والاستقرار النفسي والعكس فان فشل العامل يؤدي إلى شعوره بالنقص وعدم الأمان ويؤدي ذلك إلى اضطرابه وقلقه كما يسئ إلى علاقاته الاجتماعية بشكل عام .

وهنا يظهر أهمية علم النفس الصناعي :
فهو يبين أن العمال المتفوقين في عمل معين لا يكونون بالضرورة متفوقين في جميع الإعمال الآخر التي ينقلون ليها والعكس بالنسبة للعمال الفاشلين وهنا تصبح مهمة علماء النفس في تقدير الإمكانيات المختلفة للفرد تقديرا دقيقا بحيث يمكن توجيه العمال إلى الأعمال التي تتفق مع استعداداتهم وإمكانياتهم فالعمال الفاشلون في بعض الأعمال يستطيعون بالتوجيه المهني السليم أن ينجحوا في بعض الأعمال الآخر ولذلك أهمية كبيرة من حيث زيادة الإنتاج الصناعي وتحقيق التوافق النفسي للعمال . 

اثر التدريب علي الفروق الفردية : 
يظهر أهمية كل م عاملي الوراثة والبيئة في الفروق الفردية فإذا كان من الممكن إزالة الفروق الفردية للتدريب فان المراحل الوراثية تشكل جزء كبير في النفس .
يتبن لنا من ذلك أننا لا نتوقع من برامج التدريب أن نجعل المتدربين متساويين في القدرة علي العمل كما أن التدريب لا يؤدي إلى التحسن في القدرات النظرية وإنما هو يمد الفرد بمهارات وفنون خاصة تساعده علي حسن استخدام قدراته النظرية في الأعمال التي يتدرب عليها .

ولذلك نهدف من وراء دراستنا لعلم النفس الصناعي إلى : 
1-
العمل علي التوجيه المهني للعمال بما يتفق مع قدراتهم واستعداداتهم مما يؤدي إلى نجاح العامل في عمله .
2-
العمل علي تكيف العامل للعمل وذلك بتصنيف الأعمال وتحليلها لتقدير الجهد اللازم لأدائها ولتحديد السمات اللازمة للنجاح فيها .

الحوادث - تصنيفها ومفهومها واسبابها وطرق الوقاية منه
تكلف الحوادث الصناعية الاقتصاد القومي مبالغ ضخمة وخسائر مادية ومعنوية لا حصر لها
فمن تكاليفه المباشرة ( العلاج الطبي للمصابين ونفقات التامين والتعويض.
ومن تكاليفها الغير مباشرة ( الوقت الضائع من جراء الحادث والوقت الذي تنفقه الشركة وأدارتها في البحث والتحقيق وما قد تتكبده الشركة من أموال لتوظيف عمال جدد وتدريبهم وصلاح ما تلف من آلات ومواد وما تسببه من إساءة للشركة قد تؤثر علي الإنتاج فيها .

الحادثة مفهومها وتصنيفها : الحادثة هي كل ما يحدث دون أن يكون متوقع الحدوث مما ينجم عنه ضرر للناس أو الأشياء في العادة ويخرج التخريب الانتقامي وكوارث الطبيعة من نطاق حوادث العمل . 

يمكن تصنيف الحوادث من حيث: 
·       النوع : حوادث مرور وحوادث مناجم وحوادث طائرات أو حوادث خطيرة و أخرى بسيطة
·       النتائج : حوادث تتلف الآلات أو المنتجات أو تصيب الأشخاص بإصابات مختلفة كالحروق والكسور وفقد الحواس أو الأعضاء والتشوهات المختلفة أو الموت .
·       الأسباب : حوادث شخصية أي ترجع إلى عوامل ذاتية كإهمال العامل أو الشرود الذهني لديه أو قلة خبرته أو عجزه عن ضبط نفسه .
أو حوادث ترجع إلى عوامل مادية وميكانيكية كسقوط الأشياء علي العامل أو انفجار بعض المواد أو وجود مادة لزجة علي الأرض أو تلف مفاجئ في بعض الآلات, وقد وجد أن الحوادث التي ترجع إلى عوامل ذاتية تتراوح نسبتها بين 80% إلى 90% وان الحوادث الناتجة عن عوامل مادية أو ميكانيكية تتراوح بين 10% إلى 20% .
·       تجنب الحوادث : حوادث يمكن تجنبها و أخري يتعذر تجنبها كإتلاف مفاجئ في آلة حديثة تثبت صلاحيتها بعد اختبارها . 
أسباب حوادث العمل :
الحالة النفسية والانفعالية : التي يكون عليها العامل فالانفعال الشديد يفقد العامل السيطرة علي أعصابه وعضلاته وتوازنه مما يجعله عرضة للحوادث .
الحالة الاجتماعية : التي يكون عليها العامل وقد تبين إن هناك علاقة بين حالة العامل الاجتماعية وبين عدد حوادث العمل , فكلما زادت حالة العامل الاجتماعية سوءا زادت حوادث العمل والعكس صحيح ويشمل حياة العامل الاجتماعية والاقتصادية ومركز الحاسرة الاجتماعي .....الخ .
التعب : وقد تبين أن للتعب آثار كبيرة علي وقوع بعض الحوادث في العمل وذلك نتيجة الإجهاد الذي ينشا عنه قدرة العامل علي ضبط عضلاته وأعصابه .
الإهمال : يؤدي تالي كثرة حوادث العمل لان اكثر الحوادث شيوعا لا تعود إلى الآلات أو المواد الخطرة بل تعود إلى أعمال عادية جدا كالتعثر أو الوقوع أو الاستعمال الخاطئ للعدد والآلات .

عوامل تتعلق بالجو المحيط بالعمل : 
درجة الحرارة : الزائدة تعمل علي كثرة حوادث العمل لان لها اثر بالغ علي المتقدمين في السن اكثر من الشباب.
الإضاءة الرديئة إن الشديدة : التي تؤدي إلى شعور العامل بالضيق والملل وهذا يؤدي بدوره إلى حوادث العمل
التهوية السيئة : التي تؤدي إلى نقص إنتاجية العامل من جراء ما ينتابه من توتر وفتور وملل وتراخي وهذا يؤدي إلى وقوع الحوادث .

طرق الوقاية من حوادث العمل
اللوائح والقوانين : وهي قرارات مفروضة لتنظيم أحوال التشغيل والتصميم والبناء والصيانة والتفتيش وفحص الأدوات الصناعية وأدارتها وواجبات أصحاب الأعمال والعمال والتدريب والأشراف الطبي والإسعاف 
تحديد المواصفات : التي علي أساسها تبني أنواع معينه من المنشات الصناعية بطريقة آمنة واتباع عملية صحية آمنة
التفتيش لضمان تنفيذ اللوائح : وذلك من اختصاص الإدارات المختصة والإدارة العليا .
البحث الفني : لمعرفة خواص المواد الضارة وطبيعتها ودراسة أجهزة رقابة الماكينات واختيار قناعات التنفس ودراسة منع انفجار الغاز والبناء والبحث عن اصح المواد والتصميمات لحبال الرفع وغيرها .
البحث الطبي : ويشمل دراسة الآثار الجسمية والمرضية والبيئية والنفسية والظروف المادية التي تؤدي إلى الحوادث البحث النفسي : ويشمل دراسة الأسباب النفسية التي تؤدي إلى الحوادث .
البحث الإحصائي : لمعرفة أنواع الحوادث التي تقع وعدد كل نوع وفئات الناس الذين يقعون ضحايا لها والأسباب التي تؤدي إليها .
التعليم : ويشمل إدخال موضوع السلامة والصحة المهنية وتامين بيئة العمل في مقررات التعليم .

التامين علي العمال : ضد الحوادث الصناعية وتشجيع أصحاب المصانع علي رفع مستوي أساليب السلامة والصحة المهنية بالتدريب والتوعية .

·       السلوك الفردي وتمشيه مع معايير السلامة والصحة المهنية
ويمكن القول أن فاعلية هذه العناصر تتوقف كثيرا علي تنفيذ الموضوع الأخير فالحوادث تحدث بسبب أنواع معينة من السلوك الفردي ويمكن تحديد طبيعة الحوادث في مؤسسة معينة بمعرفة ما يظهره كافة المشتغلين بها من الوعي الوقائي ويتطلب ذلك تعاون فئات من المشرعين والفنيين والأطباء وعلماء النفس والأخصائيين وبطبيعة الحال أصحاب العمل والعمال ومع تقدم الأساليب الفنية الحديثة نجد أن هناك حوادث جسيمة قد تقع في المنشات الصناعية وهذا يرجع نتيجة لأخطاء من شانها تعطيل أساليب السلامة ( ترفع أجهزة الوقاية من أماكنها , تستعمل أحذية غير مناسبة أو قد يشعر العمال بمرض أو إرهاق أو قد يتشتت انتباهه ولا يتذكر شيئا وفي هذه الحالة تحدث الحادثة , ولذلك فان من الضروري العناية بأخطار الحوادث التي تحدث نتيجة لعادات متأصلة في سلوك الإنسان في المصنع أو المنشاة .

قواعد عامه يجب اتباعها :
·       حاول أن تفكر وان تعمل بطريقة منظمة أثناء العمل لأنك بهذه الطريقة ستكون مقتنعا بعملك ومتجنبا لأخطاره فان السهو من الأسباب الرئيسية للحوادث .
·       لا تمارس إلا عملك الخاص الذي تتقنه وإذا كان هذا العمل ذا تخصص اتركه للمتخصصين فيه .
يجب أن تستفهم من رئيسك المباشر عن التعليمات إن كانت غير مفهومه إذ يجنبك هذا أو المجموعة والمصنع من أخطار كثيرة .
·       يجب أن تجعل من نفسك جنديا في مجال عملك , بلغ عن أي شيء غير عادي ( سلالم مكسورة – صنابير تالفة – أرضيات بها أجزاء غير تامة العزل أو الحماية – أشياء تبدو غير طبيعية في الأجهزة أو الكيماويات أثناء التشغيل فهذا يؤدي إلى تجنب الحوادث والفقد في الإنتاج والمواد .
تعاون دائما مع هيئة السلامة والصحة المهنية في عملك ونفذ جميع التعليمات ذات الفائدة لتحسين ظروف الأمان والعمل . 
·       استعمل أجهزة الوقاية الخاصة بك وحافظ عليها واجعلها تحت الاختبار والتنظيف واختبر صلاحية المرشحات الخاصة بالأقنعة ا ن وجدت وذلك كل مدة زمنية محددة .
السلوك – النظام – النظافة ( الملابس الملائمة – ترتيب مكان العمل والأدوات – تناول الطعام في الأماكن المخصصة .
·       يجب أن نطبق حظر التدخين في الأماكن والمصانع التي يدخل في نشاطها المواد الكيميائية والمواد القابلة للاشتعال
·       عدم سد أي منافذ الخروج الاحتياطية فهي طريقك إلى الأمان في حالة حدوث الخطر .

الضمانات الأساسية لنجاح السلامة الصحة المهنية وتامين بيئة العمل بالمنشأة :
يعتبر برنامج الوقاية أو برنامج السلامة والصحة المهنية بالمنشاة بمثابة خطة العمل التي تنتهجه المنشاة لتحقيق حماية العمال من مخاطر العمل وأضراره وذلك تطبيقا للمادة 216 – 217 من قانون العمل رقم 12 لسنة 2003 

ولعل اختلاف المنشاة حجمها وطبيعة العمل بها ينعكس عي تفاصيل هذا البرنامج ولان ثمة عوامل أساسية يجب أن يتضمنها برنامج السلامة والصحة المهنية فيكل منشاة لضمان بلوغ هدفها وهذه العوامل هي :
·       تقرير مسئولية الإدارة العليا لتحقيق البرامج وما يستتبع ذلك من تحديد المسئوليات علي مختلف المستويات في خطة الإنتاج والإدارة .
·       اتخاذ الخطوات الكفيلة بتحقيق عوامل الأمان والسلامة والصحة المهنية في مكان العمل .
·       وضع خطة التدريب السليم للعمال وتحقيق الرقابة عليهم .
·       اشتراك العمال في وضع وتحقيق هذا البرنامج حيث أن مسئولية الإنتاج مشتركة بين الإدارة والعمال .
تامر شراكي