إذا كنت ترغب بنشر مقالاتك الخاصة بالتأمين أو إدارة الأخطار على موقع التأمين للعرب يرجى إرسالها على hariri543@gmail.com

الأربعاء، 19 يونيو 2013

فتح ملف التأمين على السد العالي المصري ضد خطر العنف السياسي والإرهاب والحروب

الأزمة الحالية بين مصر وإثيوبيا علي مياه النيل وتداعيات إنشاء سد النهضة فتحت ملف التأمين علي السدود ومدى إمكانية شركات التأمين دفع تعويضات في حالة وجود ضربة عسكرية من إحدى الدول. 

و أشار أحمد مرسي، رئيس لجنة التأمين الهندسي بالاتحاد المصري للتأمين: إلى إمكانية تغطية السدود بوثائق العنف السياسي والإرهاب والشغب والاضطرابات. 
وأضاف أن التأمين علي السدود يبدأ من لحظة استلام الأرض وتجهيز التربة وتستمر خلال المراحل المختلفة للمشروع، كما أن جهات التمويل لتلك المشروعات تكون عالمية ويغطي التأمين كذلك مالك المشروع والمقاول الرئيسي والمقاولين من الباطن والأعمال الكهروميكانيكية اللازمة لمحطة توليد الكهرباء، مشيرًا إلي وجود وثائق تأمين علي سد قناطر أسيوط ونجع حمادي. 

وأكد الدكتور عادل موسى، رئيس لجنة الحوادث بالاتحاد المصري للتأمين، أن تكلفة التأمين علي السدود مرتفعة لما لها من مخاطر، ولذلك لا تفضلها شركات التأمين، مضيفًا أنه حال الموافقة عليها يتم فرض شروط متشددة ويتم التأمين علي السد خلال مرحلة إنشائه وحتى مرحلة التشغيل التجريبي فقط من خلال وثيقة تغطي أخطار المقاولين. 


وقال علاء الزهيري، العضو المنتدب لإحدي شركات التأمين: إن قضية سد النهضة تفتح ملف التأمين علي السد العالي بمصر وعدم وجود تأمين عليه لدي شركات التأمين الحكومية أو الخاصة، مما يتطلب من الحكومة المصرية بالتفكير جديًا في التأمين عليه في ظل الأوضاع المضطربة والأزمة الحالية بين مصر وأثيوبيا بسبب مياه النيل. 

وأوضح أن تكلفة قسط التأمين علي السد لا تقل عن 4 أو 5 في الألف من قيمة الوثيقة الإجمالية، موضحًا أن وثيقة التأمين ضد أخطار المقاولين لا تغطي ضرب السد عسكريًا أو القيام بأي عمل عدائي ضده، ولكن يتم تغطيتها بوثائق العنف السياسي والإرهاب والحروب.

الأهرام