إذا كنت ترغب بنشر مقالاتك الخاصة بالتأمين أو إدارة الأخطار على موقع التأمين للعرب يرجى إرسالها على hariri543@gmail.com

الثلاثاء، 25 يونيو 2013

وكالات التصنيف تعلن عن معايير جديدة في التحقق من القدرة المالية لشركات التأمين

رودني كلارك  الشريك التنفيذي في وكالة التصنيف الدولية ستاندرد أند بورزSTANDARD AND POORS  أعلن في حديث صحافي انه وبعد عشر سنوات من الدراسات المتواصلة، توصل الى طريقة جديدة لتقييم القدرات المالية لشركات التأمين ، وان الطريقة الجديدة بنيت على معايير  ومكونات جديدة، من بينها

·       تراجع الأسعار التي يجري تداولها من قبل صناعة التأمين مجتمعة INDUSTRY WIDE PRICING DECLINES 
·       الأخطار المحدقة بالدول COUNTRY RISKS 
·       تمركز الأخطار RISK CONCENTRATION 
·       والمتغيرات المرتقبة في رساميل شركات التأمينPROSPECTIVE CAPITAL CHANGES .
وقال ان الدراسة التي أجريناها والتي استغرقت زهاء 12 سنة فتحت أمامنا نافذة تمكن لنا ان نبين كيف ننظر الى ادارة الشركة والى ارباحها ورساميلها. وهكذا نجمع جميع القطع الصغيرة التي تعطينا صورة واضحة عن القدرات المالية للشركة.
ويتوقع كلارك ان يكون لطريقة التقويم الجديدة أثر محدود على المستوى الحالي للتصنيفات التي تحملها شركات التأمين متوقعاً ان يتغير عدد قليل من تلك التصنيفات.


وقال كلارك »هناك سبب آخر جعلنا نعيد النظر في طريقة احتساب القدرة المالية لشركة التأمين وهو التجربة المريرة التي مرت بها مجموعة AIG اذ توجب علينا ان نأخذ منها العبر«.
أضاف »ان مجموعة
 AIG كانت مشرفة على السقوط لو لم تبادر الحكومة الأميركية الى امدادها بالضمانات والأموال التي تحتاجها لمواجهة خسائرها ولسداد الديون المتوجبة عليها«.
أضاف كلارك »ان الأخطار التي تراكمت على مجموعة
 AIG بفعل تغطيتها المشتقات المالية DERVATIVESتعاظمت بسرعة كبيرة. ونحن نعترف بأنه كان ينقصنا عندها أحد المقاييس التي كان من الممكن ان تدلنا الى الخلل«.
وهو كان يشير بذلك الى عدم إجراء ضغط السيولة المتوافرة في تلك المرحلة لمجموعة
 AIG.
أضاف: هناك أيضاً معيار جديد للتصنيف يعرف باسم »موقع الخطر
 « RISK POSITION وهذا المعيار كان يمكن ان يضبط الانكشاف الذي كانت مجموعة AIG معرضة له في أسواق العقارات وأسعارها السائدة في حينه . ولو كان لدينا هذا المعيار في حينه لكان بإمكاننا ان نحتسب قيمة الأخطار المتراكمة، والتحقق من ملاءمة الأسعار التي كانت AIG تستوفيها من تلك الأخطار.

البيان الإقتصادية